مطالب بإقالة جونسون بعد تصريحات ساخرة عن ليبيا

جونسون قال إنه يمكن تحويل سرت الليبية إلى دبي لكن بعد إزالة الجثث من شوارعها (غيتي)
جونسون قال إنه يمكن تحويل سرت الليبية إلى دبي لكن بعد إزالة الجثث من شوارعها (غيتي)
أثار تصريح لوزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون حول ليبيا جدلا واسعا داخل حزبه وخارجه، وصل إلى حد المطالبة بإقالته.

وكان جونسون قال -خلال جلسة نقاش على هامش المؤتمر السنوي لحزب المحافظين في مانشستر- إنه بالإمكان تحويل مدينة سرت الساحلية الليبية إلى مدينة نموذجية استثمارية على غرار مدينة دبي، لكن بعد إزالة الجثث من شوارعها، وفق تعبيره.

ورأى منتقدو الوزير أن الحديث عن جثث قتلى الصراع الدائر داخل ليبيا بهذه الطريقة فيه إهانة للإنسانية، ووصل الأمر ببعض المنتقدين إلى مطالبة رئيسة الوزراء تيريزا ماي بإقالته.

فقد أثارت تصريحاته انتقادات وزيرة الخارجية في حكومة الظل إيميلي ثورنبيري التي قالت إن حديث جونسون عن هؤلاء الموتى كمزحة هو أمر فظ وعديم الشفقة وقاس بشكل لا يصدق، وفق تعبيرها.

وأضافت أنه إذا كان جونسون يعتقد بأن جثث من وصفتهم بالجنود الشجعان والمدنيين الأبرياء الذين قتلوا في سرت موضوعا للنكات، فإنه ليس أهلا لمنصب وزير الخارجية.

وقالت النائبة عن الحزب الليبرالي الديمقراطي جو سوينسون إن جونسون يفتقر إلى المهارة الدبلوماسية الضرورية لمنصبه، وطالبت رئيسة الوزراء بإقالته.

أما الوزير داميان غرين من المحافظين فقال إنه يتعين على جونسون وكل سياسي في أي وقت أن يكونوا حساسين في استخدام اللغة.

وسارع جونسون في وقت لاحق للدفاع عن تصريحاته، واتهم "الذين ليست لديهم معرفة أو فهم لليبيا" بأنهم "يريدون أن يلعبوا سياسيا مع الواقع الخطير للغاية في سرت".

وقال في سلسلة من التغريدات "لهذا السبب تلعب بريطانيا دورا رئيسيا في إعادة الإعمار، ولهذا السبب قمت بزيارة ليبيا مرتين هذا العام دعما لها"، موضحا أنه كان يشير في تصريحاته إلى إزالة جثث مفخخة لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر على سرت في بداية عام 2015.

المصدر : الجزيرة + وكالات