تنديد أممي بقصف درنة واتهامات ليبية لمصر

نددت الأمم المتحدة بالقصف الجوي الذي أوقع عشرات القتلى والجرحى من المدنيين في ضواحي مدينة درنة شرقي ليبيا، واتهمت أطراف ليبية مصر بشن الغارات، في حين نفت القاهرة وقوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر ضلوعهما فيها.

وأكدت البعثة الأممية في ليبيا مقتل ما لا يقل عن 12 امرأة وطفل في غارتين استهدفتا ضاحيتين في مدينة درنة التي تحاصرها قوات حفتر وتسد المنافذ المؤدية إليها.

والليلة الماضية قصفت طائرة منزلا لعائلة ليبية كانت في ضيافتها عائلة أخرى تعود مريضا في منطقة الفتايح (20 كيلومترا شرق درنة)، وقتل في هذه الضربة ما لا يقل عن 12 شخصا جلهم أطفال ونساء، كما أصيب 25 بجراح متفاوتة.

وفي غارة منفصلة، قتل راع مع عدد من أفراد عائلته في منطقة الأردام جنوب درنة، وقالت مصادر محلية إن حصيلة الغارتين ارتفعت إلى عشرين قتيلا. وقد شيعت حشود كبيرة من سكان درنة اليوم الثلاثاء الضحايا، وانطلق التشييع من مسجد الصحابة بالمدينة التي تحاصرها قوات حفتر.

وقالت مصادر أمنية لمراسل الجزيرة إن الطائرة التي قصفت درنة مصرية، كما اتهم مجلس شورى مجاهدي درنة مصر بالوقوف وراء القصف، وقال المسؤول عن الملف الأمني بالمدينة إن المجلس لديه معلومات بذلك.

لكن مصدرا عسكريا مصريا نفى أن يكون سلاح الجو المصري هو من شن الغارتين، في حين قالت قناة تلفزيونية مصرية إن طائرات ليبية نفذت القصف. وكانت مصر قصفت في السابق مدينة درنة وأوقعت قتلى بحجة استهداف "إرهابيين" مسؤولين عن هجمات قتل فيها مصريون داخل الأراضي الليبية والمصرية.

من جهته، نفى الناطق باسم ما يعرف بقوات عملية الكرامة أحمد المسماري قصف أي طائرات تابعة لقوات حفتر مدينة درنة، ووصف المسماري العملية بالعمل الإرهابي.

حداد وتحقيق
في الأثناء، أمر رئيس مجلس الرئاسي لـحكومة الوفاق الوطني فائز السراج  بالتحقيق في ملابسات القصف، وأعلن الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام.

ودان المجلس الرئاسي القصف، وقال في بيان إنه سيتحقق من مصدر الغارات التي خلفت قتلى أبرياء بينهم نساء وأطفال، مضيفا أنه في ضوء نتائج التحقيق سيتخذ مايلزم من إجراءات. وتابع أنه خاطب مجلس الأمن للتدخل والتحقيق في الغارات الجوية التي وصفها بجريمة حرب.

كما طالب المجلس الرئاسي في بيانه برفع الحصار الذي تفرضه قوات موالية للواء المتقاعد خليفة حفتر على مدينة درنة لإدخال المساعدات لسكان المدينة وإخراج الجرحى إلى المستشفيات.

من جهته، اتهم رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا عبد الرحمن السويحلي قوات حفتر بالوقوف وراء قصف درنة. وكتب السويحلي في تغريدة بموقع تويتر "مجزرة درنة محطة فاصلة، علينا التجرد من الحسابات السياسية وإدانة ما يسمى بالقيادة العامة المسيطرة على المنطقة الشرقية وداعميها إقليميا".

كما اتهم حزب العدالة والبناء الليبي اليوم حفتر بالوقوف وراء القصف الجوي الذي استهدف مدينة درنة الليلة الماضية.

المصدر : الجزيرة + وكالات