استشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي

محاولات لإسعاف الشاب الفلسطيني قبل استشهاده إثر إصابته برصاص الاحتلال قرب مستوطنة حلميش (مواقع التواصل)
محاولات لإسعاف الشاب الفلسطيني قبل استشهاده إثر إصابته برصاص الاحتلال قرب مستوطنة حلميش (مواقع التواصل)
استشهد شاب فلسطيني صباح الثلاثاء إثر إصابته بعيار ناري أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي على سيارة كان يستقلها شمال غرب رام الله. كما أُصيبت شقيقته التي كانت برفقته برصاصة في الكتف وتم نقلها إلى أحد المشافي في المدينة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان "استشهاد الشاب محمد عبد الله موسى (26 عاما) عقب إطلاق قوات الاحتلال النار عليه" قرب مستوطنة حلميش القريبة من مدينة رام الله.

وذكرت الوزارة أن جهاز الارتباط الفلسطيني أبلغها رسميا بوفاة موسى، وأن جثمانه محتجز لدى السلطات الإسرائيلية.

من جانبه، قال جيش الاحتلال في بيان أن سيارة اقتربت من جنوده بطريقة "مشبوهة" قرب مستوطنة حلميش وقرية النبي صالح الفلسطينية.    

وأوضح البيان أن "الجنود اعتبروا أن السيارة تشكل خطرا ومن ثم أطلقوا النار عليها لإيقافها" مشيرا إلى أنه لم تقع أي إصابات بين صفوف الجنود، وتجري مراجعة الحادث.    

وأكد متحدث باسم وزارة الصحة أن شقيقة الشاب واسمها لطيفة (25 عاما) كانت معه في السيارة وقت إطلاق النار، وأُصيبت في الكتف ونقلت لتلقي العلاج في المستشفى.

وطبقا لإحصائية وكالة الأنباء الفرنسية، فإن أعمال العنف التي وقعت في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة منذ أكتوبر/تشرين الأول 2015 أسفرت عن مقتل 303 فلسطينيين و51 إسرائيليا. وقُتل كذلك أميركيان وأردنيان وإريتري وسوداني وبريطاني.
المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة,الفرنسية