قافلة مساعدات تدخل الغوطة الشرقية المحاصرة

صورة نشرتها لجنة الهلال الأحمر السوري للقافلة التي دخلت بلدتي كفر بطنا وسقبا
صورة نشرتها لجنة الهلال الأحمر السوري للقافلة التي دخلت بلدتي كفر بطنا وسقبا

أعلنت الأمم المتحدة اليوم الاثنين دخول قافلة مساعدات إلى بلدتي كفر بطنا وسقبا في الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق، حاملة مساعدات لنحو أربعين ألف شخص، وذلك بعد لقاء بين الوفد الأممي ووفد قوى الثورة العسكري.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في تغريدة على تويتر "دخلت الأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري كفر بطنا وسقبا في الغوطة الشرقية المحاصرة مع مساعدات إنسانية لنحو أربعين ألف محتاج في سوريا".

وفي وقت سابق من صباح اليوم، قال ناشطون إن وفد قوى الثورة العسكري اجتمع مع وفد الأمم المتحدة واتفقا على إدخال مساعدات عاجلة لبلدتي كفر بطنا وسقبا، وكذلك إرسال مساعدات عاجلة لأكثر من مئة ألف مدني محاصر في ريف حمص الشمالي خلال 72 ساعة.

كما أطلع وفد قوى الثورة الوفد الأممي على الأوضاع السيئة للمعتقلين في سجن حمص وسجون أخرى، وقدم الوفد ملفات ووثائق تتعلق بالانتهاكات التي ارتكبها نظام بشار الأسد وحلفاؤه.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

"ما أشبه اليوم بالأمس"، تقولها بأسى ياسمين المحاصرة في غوطة دمشق الشرقية، وتضيف "كأننا في العام 2014 حين كنا نناشد العالم والمنظمات الدولية فك حصار النظام السوري عنا".

تسبب الحصار الذي يفرضه النظام على 350 ألفا بالغوطة الشرقية منذ سنوات في موت العديد من المدنيين، خاصة الأطفال، جراء نقص الغذاء والدواء، رغم أن المنطقة مشمولة باتفاق خفض التصعيد.

قالت مصادر طبية للجزيرة إن المخزون الدوائي في الغوطة الشرقية بريف دمشق تعرض للاستنزاف جراء الحصار الذي تفرضه قوات النظام السوري. وأشارت إلى أن مئات مهددون بالموت جراء شح الدواء.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة