محتجون يقتحمون برلمان كردستان بعد تنحي البارزاني

المحتجون عبروا عن غضبهم من بعض أعضاء البرلمان الذين انتقدوا البارزاني والبشمركة (رويترز)
المحتجون عبروا عن غضبهم من بعض أعضاء البرلمان الذين انتقدوا البارزاني والبشمركة (رويترز)

اقتحم محتجون برلمان إقليم كردستان العراق مساء اليوم الأحد بعد إعلان رئيس الإقليم مسعود البارزاني تنحيه عن منصبه، وعبروا عن تأييدهم له ولقوات البشمركة الكردية في مواجهة منتقدين.

وتمكن المحتجون -الذين قدر عددهم بنحو خمسين إلى ستين شخصا- من تجاوز سور البرلمان ودخول قاعة الاستقبال في المبنى، رغم محاولة الحراس منعهم وإطلاق النار في الهواء.

وقالت وكالة الأناضول إن المحتجين اقتحموا البرلمان تعبيرا عن غضبهم من تصريحات النائب رابون معروف الذي قال أثناء مؤتمر صحفي في وقت سابق الأحد إن ما وصل إليه الإقليم نتيجة لفشل سياسة مسعود البارزاني.

واتهم معروف في مؤتمر صحفي عقده البرلمان قوات البشمركة بالتخاذل في الدفاع عن الأكراد حين انسحبت أمام القوات العراقية في المناطق المتنازع عليها.

وذكرت وكالة رويترز أن المحتجين وصفوا أنفسهم بأنهم من البشمركة، ونقلت عن شهود عيان قولهم إن بعض المحتجين كانوا يحملون هراوات.

وأفادت وكالة الأنباء الألمانية بأن المحتجين عبروا عن غضبهم لعقد جلسة البرلمان لنقل صلاحيات البارزاني إلى السلطات القضائية والتشريعية والتنفيذية، ورددوا شعارات تندد بأعضاء في البرلمان انتقدوا البارزاني وقوات البشمركة.

وقد أكد البارزاني في خطاب متلفز مساء الأحد أنه سيترك منصبه مطلع نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وقال إنه لا يرغب في تمديد الفترة الرئاسية تحت أي ظرف.

وقبل الخطاب بقليل، صدق البرلمان على طلب البارزاني عدم التمديد لفترته الرئاسية وتوزيع صلاحيات الرئاسة على كل من البرلمان والحكومة والمجلس القضائي، وذلك بموافقة سبعين صوتا ورفض 23.

المصدر : وكالات