عـاجـل: وزير الخارجية القطري: لم يعد الحديث يدور عن المطالب 13 التعجيزية والمفاوضات تبتعد عنها

القوات العراقية تستدعي النخبة تمهيدا لاقتحام القائم

القوات العراقية استعادت عددا من القرى والبلدات في محيط مدينة القائم (غيتي)
القوات العراقية استعادت عددا من القرى والبلدات في محيط مدينة القائم (غيتي)

قالت مصادر أمنية إن القوات العراقية -تساندها فصائل الحشديْن الشعبي والعشائري مدعومة بغطاء جوي- استعادت عددا من القرى والبلدات في محيط مدينة القائم غربي محافظة الأنبار غربي البلاد من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، كما تم استدعاء قوات النخبة للمشاركة في اقتحام المدينة.

وأضافت المصادر أن هذه القوات سيطرت أيضا على محطة كهرباء القائم وحقول عكاز، وأصبحت على مشارف ناحية العبيدي، في وقت تتواصل المعارك مع مقاتلي التنظيم.

وفي مدينة راوة، قالت القوات العراقية إنها أصبحت من المناطق المسيطر عليها عسكريا، وذكر شهود أن المدينة أصبحت محاصرة تماما بعد أن تم تدمير الجسر الرابط بين ضفتي نهر الفرات، وأن معظم أفراد التنظيم فروا متوجهين إلى القائم.

وتعتبر مدينتا راوة والقائم آخر معاقل تنظيم الدولة غربي الأنبار وفي عموم العراق، باستثناء الجيوب في الصحراء الممتدة بين محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين.

من جهة أخرى، كشف مصدر عسكري عراقي اليوم الأحد عن تحرك فوج من قوات النخبة للمشاركة بعملية اقتحام قضاء القائم، مضيفا أن الأوامر صدرت بتحريك فوج محافظة بابل جنوبي البلاد التابع لقوات مكافحة الإرهاب إلى حدود قضاء القائم للمشاركة في عملية الاقتحام.

وأضاف المصدر أن المئات من الجنود والعربات المدرعة تحركت صباح اليوم باتجاه محافظة الأنبار، موضحا أن مشاركة قوات مكافحة الإرهاب بعملية الاقتحام تأتي للخبرة التي تمتلكها هذه القوات في قتال الشوارع.

المئات من الجنود والعربات المدرعة توجهوا إلى محافظة الأنبار (غيتي)

إلقاء منشورات
وأعلنت وزارة الدفاع إلقاء أكثر من 1.5 مليون منشور على مناطق غربي محافظة الأنبار لحث المسلحين على الاستسلام، إضافة إلى توجيهات للمدنيين.

وكان مراسل الجزيرة قال إن القوات العراقية شنت السبت هجوما كبيرا تمكنت فيه من السيطرة على منطقة عكاز الغنية بالغاز الطبيعي ومحطة القائم للكهرباء وقرى النزوة والنهية والعمارية ومنطقة المشاريع.

وأوضح أن مقاتلي تنظيم الدولة استخدموا عربات مفخخة يقودها انتحاريون لصد الهجوم، لكنهم اضطروا -تحت قصف طائرات التحالف الدولي والطيران الحربي العراقي- إلى التراجع عن تلك المناطق إلى تخوم مدينتيْ القائم وراوة.

كما قالت خلية الإعلام الحربي العراقي في بيان إن طائرات أف 16 العراقية وجهت ثماني ضربات جوية في قضاءي راوة والقائم غرب الأنبار، مما أسفر عن تدمير مخزن للعتاد وأربعة مقار للتنظيم.

ونقل مراسل الجزيرة عن مراقبين أن مقاتلي تنظيم الدولة يحاولون استنزاف القوات العراقية وإيقاع أكبر قدر من الخسائر في صفوفها، لكنهم سيجبرون على الأرجح تحت كثافة الهجوم للفرار إلى صحراء الأنبار الغربية المحاذية للحدود العراقية مع سوريا والأردن.

المصدر : الجزيرة + وكالات