حفتر يأمر بالتحقيق في واقعة المقبرة الجماعية

كلف القائد العام لما يعرف بعملية الكرامة في ليبيا اللواء المتقاعد خليفة حفتر بالتحقيق في واقعة العثور على مقبرة جماعية تضم 37 جثة في منطقة تخضع لنفوذ حفتر شرقي مدينة بنغازي.

وذكر بيان وقعه حفتر أن التحقيق سيسعى لتحديد هوية الضحايا وهل كانوا محتجزين داخل سجون خاضعة للنظام القضائي، مضيفا أن التحقيق سيهدف إلى تحديد هوية مرتكبي الجريمة واعتقالهم وتقديمهم للمحاكمة.

وعثر مساء الخميس الماضي في بلدة الأبيار بضواحي مدينة بنغازي شرقي ليبيا على مقبرة جماعية تضم 37 جثة مكبلة، وعليها آثار إطلاق رصاص في الرأس.

وكانت مصادر للجزيرة قد أكدت العثور على المقبرة الجماعية في ضواحي بنغازي وبها جثث عسكريين مناوئين لحفتر كانوا معتقلين في سجونه.

ويأتي الكشف عن هذه المقبرة الجماعية بعد سلسلة من الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان قامت بها قوات حفتر ونددت بها منظمات دولية وطالبت بالتحقيق فيها.

وتعاني البلاد فوضى أمنية وسياسية، حيث تتقاتل فيها كيانات مسلحة عدة منذ أن أطاحت ثورة شعبية بالزعيم الراحل العقيد معمر القذافي عام 2011.

وتتصارع حكومتان على الشرعية، إحداهما حكومة الوفاق المعترف بها دوليا في العاصمة طرابلس (غرب)، وما يعرف بالحكومة المؤقتة في مدينة البيضاء وتتبع مجلس النواب المنعقد بطبرق (شرق)،وتتبع لها القوات التي يقودها حفتر.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

أكد مصدر حقوقي بإحدى المنظمات الدولية المتابعة للملف الليبي أن المحكمة الجنائية الدولية تتقصى انتهاكات ترتقي لأن تكون “جرائم حرب” و”جرائم ضد الإنسانية” ارتكبتها قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر ببنغازي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة