الزبيدي يعلن التصعيد لإسقاط حكومة الشرعية بجنوب اليمن

أعلن القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن عيدروس الزبيدي بدء خطوات تصعيد لإسقاط حكومة الشرعية التي وصفها بالفاشلة، وذلك بعد أقل من أسبوعين على إعلانه تشكيل "جمعية وطنية" (برلمان) لمحافظات الجنوب تمهيدا للانفصال.

ودعا الزبيدي الذي يرأس المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من دولة الإمارات، إلى تقرير المصير واستعادة ما سماها دولة الجنوب من ميون إلى المهرة.

وأكد أن استكمال بناء الهيئات والدوائر والمؤسسات الجنوبية يأتي لتأكيد القدرة على إدارة وحماية أرض الجنوب، واستعدادا لأي إجراءات عملية دولية في طريق استعادته، سواء عبر الاستفتاء أو أي طريقة ديمقراطية، حسب تعبيره.

وفي 14 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، أعلن الزبيدي عن تشكيل "جمعية وطنية" تضم 303 أعضاء كجزء من الاستعدادات لانفصال جنوب اليمن، مشيرا إلى أن هذه الجمعية ستعد بمثابة "برلمان للمحافظات الجنوبية"، في إشارة إلى محافظات عدن ولحج وأبين والضالع وشبوة وحضرموت والمهرة وسقطرى، من إجمالي 22 محافظة في البلاد.

وأضاف أن الهدف هو إقامة "دولة فدرالية مستقلة كاملة السيادة" في جنوب اليمن، مشددا على التزام المجلس بتحقيق تطلعات "شعب الجنوب" نحو "التحرر الشامل".

وكان الزبيدي قد أعلن يوم 11 مايو/أيار الماضي تأسيس "المجلس الانتقالي الجنوبي"، بينما رفضت حكومة عبد ربه منصور هادي تشكيل هذا المجلس وقالت إنه سيعمق الخلافات ويصب في مصلحة الحوثيين.

المصدر : الجزيرة