العبادي يأمر بوقف مؤقت لحركة القوات شمالي العراق

قوات عراقية تتقدم نحو فيش خابور في وقت سابق (غيتي)
قوات عراقية تتقدم نحو فيش خابور في وقت سابق (غيتي)

أمر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بإيقاف حركة القوات العراقية في شمال البلاد لمدة 24 ساعة لإفساح المجال أمام فريق فني مشترك لنشر القوات الاتحادية في جميع المناطق المتنازع عليها، حسب قوله.

وقال المكتب الإعلامي للعبادي في بيان صدر اليوم الجمعة إن القرار يهدف لتمكين "فريق فني مشترك بين القوات الاتحادية وقوات الإقليم (كردستان العراق) للعمل على الأرض لنشر القوات العراقية الاتحادية في جميع المناطق المتنازع عليها".

وأضاف أن انتشار القوات سيشمل أيضا منطقة فيش خابور والحدود الدولية فورا "لمنع الصدام وإراقة الدماء بين أبناء الوطن الواحد".

وجاء هذا البيان بعد قليل من نفي مصادر في مكتب العبادي التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين القوات العراقية والبشمركة الكردية.

ونفى أيضا المتحدث باسم قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ما كان صرح به اليوم عن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الطرفين، وقال إن حديثه لقناة "روداو" الكردية عن "وقف إطلاق النار" لم يكن صحيحا.

وقال مراسل الجزيرة أمير فندي من أربيل إن قرار العبادي يقضي بوقف حركة القوات على خطوط المواجهة مع البشمركة في عدة محاور، سواء في غرب محافظة نينوى وشمالها وحتى في جنوب كركوك.

ارتياح بالشارع الكردي
وأشار المراسل إلى أن هناك ارتياحا في الشارع الكردستاني لهذه الأخبار التي ربما تكون حجر زاوية في اتفاق جديد بين أربيل وبغداد يوقف الحرب التي نشبت بين الطرفين منذ أيام في مناطق تمتد من كركوك وصولا إلى غربي نينوى عند الحدود العراقية السورية.

وكانت مصادر كردية قد قالت في وقت سابق إن الطرفين سيوقفان القتال لمدة 24 ساعة لإفساح المجال للجان الحوار من أجل التوصل لحل الخلافات سياسيا بين بغداد وأربيل.

ويأتي هذا بعدما دارت معارك عنيفة بالمدفعية الثقيلة أمس الخميس بين المقاتلين الأكراد والقوات العراقية المتوجهة إلى منطقة فيش خابور لتأمين خط أنابيب النفط الذي يصل إلى ميناء جيهان التركي.

وتقع فيش خابور على رأس مثلث بين الأراضي التركية العراقية السورية، وتعتبر منطقة إستراتيجية خصوصا للأكراد.

وفي وقت سابق، قال مسؤول أمني عراقي لوكالة الصحافة الفرنسية "أمهلنا القوات الكردية ساعات للانسحاب من مواقعها في منطقة فيش خابور".

وقد تصاعد التوتر بين بغداد وأربيل عقب إجراء إقليم كردستان العراق استفتاء الانفصال في 25 سبتمبر/أيلول الماضي، وأطلقت القوات العراقية يوم 16 أكتوبر/تشرين الأول الجاري عملية عسكرية سيطرت خلالها على مناطق متنازع عليها مع الإقليم، من ضمنها مدينة كركوك.

المصدر : الجزيرة + وكالات