خامنئي يدعم العراق والعبادي يجدد رفضه استفتاء أربيل

العبادي التقى خامنئي في إطار زيارته إيران وكان زار قبل ذلك تركيا (الأوروبية)
العبادي التقى خامنئي في إطار زيارته إيران وكان زار قبل ذلك تركيا (الأوروبية)

أعلن المرشد الإيراني علي خامنئي دعم بلاده إجراءات العراق للدفاع عن سيادته ووحدة أراضيه في مواجهة محاولة إقليم كردستان الانفصال، في وقت أكدت فيه بغداد وأنقرة على ضرورة إلغاء الاستفتاء.

فخلال لقائه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم الخميس في طهران قال خامنئي إن بلاده تدعم تحركات العراق لتعزيز علاقاته مع دول الجوار والمنطقة، مضيفا أن العراق يلعب دورا محوريا في العالم العربي.

وتابع أن على العراق أن يحذر مما وصفه بخداع الأميركيين وعدم الثقة بهم. واعتبر المرشد الإيراني أن واشنطن هي من أوجدت تنظيم الدولة الإسلامية لضرب العراق، محذرا من أنها لن تتوانى عن ضرب العراق مرة أخرى إذا ما وجدت الفرصة المناسبة لذلك.

وكانت إيران رفضت الاستفتاء الذي نظمه إقليم كردستان أواخر سبتمبر/أيلول الماضي، وحذرت مرارا من أن محاولة الانفصال هذه ستؤدي إلى صراعات جديدة في المنطقة، وهو نفس الموقف الذي عبرت عنه تركيا.

من جهته، قال رئيس الوزراء العراقي إنه لن يقبل إلا "بإلغاء الاستفتاء الذي أجري في إقليم كردستان العراق والالتزام بالدستور" كشرط لاستئناف الحوار بين بغداد وأربيل لحل الخلافات بينهما، وكانت قيادة إقليم كردستان اقترحت تجميد نتائج الاستفتاء كبادرة لبدء حوار.

وبالإضافة إلى خامنئي التقى العبادي الرئيس الإيراني حسن روحاني، وذكر بيان أصدره المكتب الإعلامي للعبادي أنه أكد خلال مباحثاته مع إسحاق جهانغيري النائب الأول للرئيس الإيراني في طهران أن حكومته كانت قد حذرت سلطات إقليم كردستان من إجراء الاستفتاء لكن دون جدوى.

جاويش أوغلو قال إن تجميد نتائج الاستفتاء الكردي غير كاف (رويترز)

دعم إقليمي
ووصل رئيس الوزراء العراقي إلى طهران قادما من أنقرة ضمن جولة قادته أيضا إلى مصر والسعودية والأردن لحشد الدعم الإقليمي لموقف بغداد في الأزمة الراهنة مع أربيل.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد خلال لقائه العبادي أمس الأربعاء أن تركيا تجدد رفضها نتائج استفتاء انفصال إقليم كردستان العراق، مشيرا إلى أنه ناقش مع العبادي الخطوات السياسية والعسكرية والاقتصادية الممكن اتخاذها بعدما وصفه بأنه استفتاء "غير مشروع".

وفي مؤتمر صحفي بأنقرة اليوم وصف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو مبادرة إقليم كردستان العراق بتجميد نتائج الاستفتاء بأنها خطوة مهمة لكنها غير كافية، مؤكدا على ضرورة إلغاء الاستفتاء.

أما رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم فقال في مؤتمر صحفي منفصل بأنقرة مع نظيره الصومالي حسن علي خيري إن الاقتراح الذي تقدمت به أربيل لن يصلح ما خربه الاستفتاء. 

وفي وقت سابق، أبدت تركيا تأييدها إجراءات بغداد لإدارة المعابر الحدودية وعمليات تصدير النفط من شمالي العراق نحو أراضيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات