تقرير دولي: نظام الأسد مسؤول عن مجزرة خان شيخون

أطفال لقوا مصرعهم في الهجوم الكيميائي على بلدة خان شيخون (ناشطون)
أطفال لقوا مصرعهم في الهجوم الكيميائي على بلدة خان شيخون (ناشطون)

أفاد تقرير دولي بأن نظام الرئيس السوري بشار الأسد مسؤول عن هجوم كيميائي على بلدة خان شيخون شمالي سوريا في أبريل/نيسان الماضي. وقد نددت واشنطن بهذه المجزرة فور تسليم التقرير لمجلس الأمن الدولي.

وقال مراسل الجزيرة في نيويورك إن لجنة التحقيق المشتركة للأمم المتحدة والمنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية سلمت تقريرها إلى مجلس الأمن الخميس، وإن التسريبات تؤكد أن التقرير يدين النظام السوري باستخدام غاز الأعصاب (السارين) في خان شيخون بإدلب.

كما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أنها اطلعت على التقرير الذي قالت فيه لجنة التحقيق إنها واثقة من أن النظام السوري مسؤول عن المجزرة التي أودت بحياة أكثر من 87 شخصا، وأثارت موجة إدانات دولية واسعة.

وذكر مراسل الجزيرة أن النظام كان قد نفى أي مسؤولية له في المجزرة وأن روسيا دافعت عنه بدورها، مما جعل الموقف غامضا ومثيرا للجدل، لذا تكتسب التسريبات الصادرة الآن أهمية كبيرة.

وأضاف أن مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نكي هيلي أصدرت بيانا مقتضبا قالت فيه إن هذه هي المرة الرابعة التي يشهد فيها خبراء أن النظام السوري يستخدم أسلحة محرمة دوليا ضد المدنيين، وطالبت هيلي دول العالم بمحاسبة النظام.

وأوضح المراسل أن هيومن رايتس ووتش أصدرت بدورها بيانا طالبت فيه بمحاسبة المسؤولين من نظام الأسد.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قد أكدت نهاية يونيو/حزيران الماضي استخدام غاز السارين في هجوم خان شيخون، لكنها لم تحدد مسؤولية أي طرف.

المصدر : الجزيرة + رويترز