العراق يستعيد مناطق بحملته على تنظيم الدولة بالأنبار

أعلنت القوات العراقية اليوم استعادتها مناطق غربي مدينة راوة شمال غربي محافظة الأنبار الحدودية مع سوريا، وذلك بعد ساعات من بدء معركة السيطرة على آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق بدعم من التحالف الدولي، وقالت قيادة العمليات المشتركة العراقية إنها استعادت قرى عدة وقاعدة جوية ومواقع إستراتيجية جنوب شرق مدينة القائم.

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات العراقية المشتركة العميد يحيى رسول في حديث للجزيرة إن عملية استعادة مناطق راوة والقائم غربي العراق يشترك فيها الجيش والحشدان الشعبي والعشائري وشرطة الأنبار، وتسندها طائرات التحالف الدولي، وستكون آخر المعارك مع تنظيم الدولة.

وذكرت مصادر طبية وشهود عيان أن عشرين شخصا على الأقل من عناصر تنظيم الدولة قتلوا، وأصيب نحو أربعين آخرين في قصف نفذته فجر اليوم طائرات مروحية عراقية وقصف بالمدفعية الثقيلة استهدف مدينتي القائم وراوة.

منطقة جباب
ونقلت وكالة الأناضول عن العقيد وليد الدليمي أن قطعات الجيش العراقي والعشائر استعادت منطقة جباب غرب مدينة رواة ورفعت العلم العراقي فوق مبانيها، وأضاف الدليمي أن القوات العراقية سيطرت على مفرق راوة غرب المدينة نفسها وبعدها توجهوا إلى منطقة جباب الواقعة على بعد كيلومترين غرب راوة وسيطرت القوات عليها بعد انسحاب مقاتلي تنظيم الدولة.

وذكر قائد الفرقة السابعة بالجيش العراقي اللواء الركن نومان عبد الزوبعي لوكالة الأناضول أن قوات الجيش المدعومة بالعشائر وطيران التحالف الدولي تمكنت اليوم من تحرير مقر قيادة عمليات الجزيرة السابق غرب مدينة راوة.

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية اليوم استعادة قرى وقاعدة جوية ومواقع إستراتيجية جنوب شرق القائم، وأضاف قائد عمليات الجزيرة بالجيش العراقي اللواء الركن قاسم المحمدي لوكالة الصحافة الفرنسية إن عملية استعادة مدينة القائم (350 كلم غرب الرمادي) انطلقت من أربعة محاور.



وذكر بيان لخلية الإعلام الحربي التابعة لوزارة الدفاع العراقية أن "قطعات عمليات الأنبار حررت دائرة البحوث الزراعية شمال الطريق الإستراتيجي ومحطة أتش 1 وقرية أم الوز ومنطقة الحسينيات ومنطقة النادرة وقاعدة سعد الجوية أتش 2 ومنطقة الكعرة.

وجاءت هذه المكاسب الميدانية للقوات العراقية بعد ساعات من إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بدء معركة السيطرة على آخر معاقل تنظيم الدولة في العراق قرب الحدود السورية. وبدأت العملية بدعم من التحالف الدولي تحت غطاء قصف جوي ومدفعي مكثف استهدف مواقع التنظيم في مدينتي القائم وراوة.

معارك متزامنة
وقال قائد الفرقة السابعة بالجيش العراقي إن المعركة في الأنبار جاءت تزامنا مع هجوم قوات النظام السوري والمليشيات الموالية له على مدينة البوكمال السورية في الجهة المقابلة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة.

ويوجد تنظيم الدولة في مدينتي راوة والقائم والقرى والقصبات وهي مدن تقع في منطقة صحراوية يصلها مع مناطق سيطرته في سوريا منذ عام 2014. وتسعى القوات العراقية لطرد التنظيم وبسط سيطرتها على امتداد المنطقة الصحراوية، بما فيها عكشات والرطبة وقاعدة سعد الجوية والصكار، وحتى جنوب ناحية كبيسات التابعة لقضاء هيت.

وكان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة وصف عملية القائم بـ"آخر معركة كبيرة" ضد تنظيم الدولة، ويتوقع التحالف أن تنتهي المعركة بالتقاء على جانبي الحدود لتطويق التنظيم في منطقة وادي الفرات الممتدة من دير الزور شرقي سوريا إلى القائم غربي العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات