عـاجـل: وزير الخارجية القطري للجزيرة: من المبكر الحديث عن تقدم حقيقي بالحوار مع السعودية وما تحقق هو فتح قنوات بيننا

البشمركة تتهم الجيش والحشد بقصف مواقعها بزمار

قوات عراقية في محيط كركوك بعد السيطرة على المدينة (رويترز)
قوات عراقية في محيط كركوك بعد السيطرة على المدينة (رويترز)

قال مجلس أمن إقليم كردستان العراق إن الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي وبدعم من قوات إيرانية هاجمت مواقع البشمركة في شمال غرب الموصل رغم مبادرة الإقليم لوقف القتال ومباشرة الحوار.

وأضاف المجلس في بيان أصدره اليوم الخميس أن "القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي المدعومة من إيران قصفت مواقع البشمركة من جبهة زمار شمال غرب الموصل مستخدمة المدفعية الثقيلة".

وأوضح المجلس في وقت سابق أن القوات العراقية كثفت من وجودها في منطقتي زمار وربيعة للهجوم على قوات البشمركة رغم مبادرة حكومة الإقليم.

وخلال الليلة الماضية ساد هدوء مشوب بالحذر خطوط التماس بين القوات العراقية والبشمركة الكردية غربي محافظة نينوى بعد مواجهات عنيفة أوقعت قتلى وجرحى من الطرفين، وتسببت في نزوح مئات العائلات.

وقال مراسل الجزيرة أمير فندي إن القوات العراقية تقدمت إلى زمار فبلدة البردية وفي محيط عين عويص وتوقفت هناك، وتقابلها القوات التابعة لإقليم كردستان العراق.

وأضاف أن القوات العراقية تقدمت أيضا في منطقة ربيعة قرب الحدود العراقية السورية مسافة 25 كيلومترا لتصل إلى قرية المحمودية، في حين قالت البشمركة إنها استقدمت مزيدا من قواتها لعرقلة تقدم القوات العراقية المدعومة بالحشد الشعبي.

وقال المراسل إن الهدوء ساد أيضا جبهات أخرى بعد معارك متفرقة سقط فيها ما لا يقل عن أربعة قتلى من القوات العراقية وقتيل وعدد من الجرحى من البشمركة.

وتحدث قادة ميدانيون عراقيون عن محاولات لإقناع البشمركة بالانسحاب من معبر "فيش خابور" على الحدود مع سوريا. ويقع المعبر ضمن محافظة دهوك التابعة لإقليم كردستان، وفق مراسل الجزيرة الذي أشار إلى نزوح مئات العائلات من مناطق المواجهات.

وقد قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن العمليات العسكرية شمال غربي محافظة نينوى هدفها استعادة السيطرة على المنطقة التي يمر بها "أنبوب النفط الإستراتيجي الاتحادي" الذي يصدر العراق من خلاله النفط من كركوك إلى تركيا.

وتحاول القوات العراقية السيطرة على المزيد من الأراضي بعدما انتزعت مؤخرا مدينة كركوك وبلدات أخرى تقع ضمن المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل. وتستهدف التحركات العسكرية العراقية السيطرة على المعابر الحدودية وموارد النفط شمالي البلاد عقب الاستفتاء على انفصال إقليم كردستان عن العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات