العبادي يتعهد بنزع سلاح أي فصائل شيعية ترفض الطاعة

العبادي دافع قبل أيام خلال اجتماعه مع تيلرسون عن الحشد الشعبي (الأوروبية)
العبادي دافع قبل أيام خلال اجتماعه مع تيلرسون عن الحشد الشعبي (الأوروبية)

تعهد رئيس وزراء العراق حيدر العبادي في مقابلة صحفية بنزع سلاح الفصائل الشيعية المسلحة التي ترفض الدخول تحت سيطرته، كما أكد أثناء زيارته لأنقرة أن بلاده لن تسمح لأي مجموعة بامتلاك السلاح دون تصريح أو القيام بأنشطة على أراضيها.

وفي مقابلة أجرتها صحيفة وول ستريت جورنال الأربعاء، تعهد العبادي بنزع سلاح الفصائل الشيعية المسلحة التي ترفض الدخول تحت سيطرته بعد هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان العبادي دافع خلال اجتماعه مع وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون ببغداد الاثنين عن فصائل الحشد الشعبي، وأضاف أن الحشد "مؤسسة رسمية ضمن مؤسسات الدولة، وأن الدستور العراقي لا يسمح بوجود جماعات مسلحة خارج إطار الدولة، وأن علينا تشجيع مقاتلي الحشد لأنهم سيكونون أملا للبلد وللمنطقة".

وجاء حديث العبادي ردا على تصريحات تيلرسون الأحد التي دعا فيها "جميع المقاتلين الأجانب والمليشيات الإيرانية" في العراق للعودة إلى بلادهم بعد انتهاء المعارك مع تنظيم الدولة.

وذكر مصدر مقرب من العبادي أنه أبدى استغرابه من هذه التصريحات وأنه "لا يحق لأي جهة التدخل في الشأن العراقي".

وفي سياق متصل، أكد رئيس الوزراء العراقي، في تصريحات صحفية عقب لقائه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنقرة، أن بلاده لن تسمح لأي مجموعة بامتلاك السلاح دون تصريح أو القيام بأنشطة على أراضيها، مضيفا "للأسف أراد البعض عبر الاستفتاء تقسيم أراضينا، وإعادة ترسيم حدودنا، مستخدما القوة لتحقيق ذلك"، في إشارة إلى استفتاء انفصال إقليم كردستان.

المصدر : الجزيرة + وكالات