أنقرة تدعم بغداد والعبادي يدعو لإنهاء النزاعات

يلدرم التقى العبادي وقال إن صلاحية إدارة المعابر الحدودية بين بلاده والعراق تعود لبغداد(رويترز)
يلدرم التقى العبادي وقال إن صلاحية إدارة المعابر الحدودية بين بلاده والعراق تعود لبغداد(رويترز)

جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان موقف بلاده الرافض لنتائج استفتاء انفصال إقليم كردستان العراق. وقال أردوغان أثناء لقائه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في أنقرة إن تركيا مستعدة لتقديم كل أشكال الدعم للعراق بهدف تمكينه من مد شبكة أنابيب للنفط عبر الأراضي التركية، بينما قال العبادي إن الوقت قد حان لإنهاء النزاعات والحرب في المنطقة.

وقال الرئيس التركي في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء العراقي إن أنقرة تجدد رفضها نتائج استفتاء انفصال إقليم كردستان العراق، مشيرا إلى أن حجم التبادل التجاري بين بغداد وأنقرة أكثر من تسعة مليارات دولار، وأن تركيا تسعى لزيادته.

وأضاف أردوغان عقب اجتماع مع العبادي أنه ناقش مع الأخير الخطوات السياسية والعسكرية والاقتصادية الممكن اتخاذها بعد ما وصفه بأنه استفتاء "غير مشروع" أجراه أكراد العراق يوم 25 سبتمبر/أيلول الماضي.

خط أنابيب
وذكر أردوغان أن أنقرة مستعدة لتقديم كل الدعم المطلوب لبغداد في إطار سعيها لإعادة فتح خط أنابيب يمتد من حقول النفط في كركوك إلى تركيا؛ كان العراق قد توقف عن إرسال النفط عبره عام 2014. كما قال الرئيس التركي إن بلاده على استعداد لدعم جهود إعادة إعمار المناطق العراقية التي دمرتها المعارك مع تنظيم الدولة الإسلامية.

من جانبه، قال رئيس الوزراء العراقي إن الوقت قد حان لإنهاء النزاعات والحروب في المنطقة، مضيفا أن الحكومة حاولت إيقاف استفتاء انفصال إقليم كردستان العراق، ولكن الإقليم أجراه من طرف واحد دون أي اعتبار لبقية المكونات العراقية.

وقد بدأ العبادي اليوم زيارة رسمية لتركيا ثم يزور إيران في وقت لاحق. ويتصدر أجندة هذه الزيارة مسألة استفتاء إقليم كردستان العراق.

إدارة المعابر
وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم اليوم في مؤتمر صحفي مع نظيره العراقي إن بلاده تدافع بشكل مطلق عن سلامة الأراضي العراقية ووحدتها السياسية. وأضاف يلدرم أن صلاحية إدارة وتشغيل المعابر الحدودية تعود إلى الحكومة المركزية بحسب الدستور العراقي، مشددا على أن تركيا ستقدم الدعم اللازم لبغداد لنقل إدارة معبر إبراهيم الخليل (الخابور على الجانب التركي) إليها.

وقال يلدرم إنه اتفق مع العبادي على عقد اجتماع وزاري مشترك بتركيا في أقرب وقت.

وتأتي زيارة العبادي على خلفية تحسن في العلاقات بين أنقرة وبغداد بعد توتر شديد في الأشهر الماضية نتيجة الخلافات حول وجود قاعدة عسكرية تركية في شمال العراق. وزاد من هذا التقارب العراقي التركي معارضة البلدين للاستفتاء الذي أجرته سلطات إقليم كردستان العراق، كما لوحت تركيا بفرض عقوبات على الإقليم.

كما جاءت زيارة العبادي بعدما عرضت أربيل اليوم على بغداد تجميد نتائج الاستفتاء بعد شهر على إجرائه، وقالت مصادر مقربة من مكتب رئيس الوزراء العراقي إن عرض تجميد نتائج الاستفتاء لن يكون كافيا ولا مقبولا لاستئناف الحوار.

وقال وزير شؤون الاتحاد الأوروبي التركي عمر تشليك إن تجميد نتائج الاستفتاء غير مقبول ولا يعني شيئا، طالما لم يعلن إلغاء الاستفتاء ونتائجه تماما.

المصدر : الجزيرة + وكالات