لافروف يؤكد التزام بلاده بوحدة العراق

لافروف (يمين) أثناء استقباله الجعفري في موسكو اليوم الاثنين (غيتي)
لافروف (يمين) أثناء استقباله الجعفري في موسكو اليوم الاثنين (غيتي)

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو لا تسعى إلى فرض أي حلول على الحكومة الاتحادية في العراق وإقليم كردستان لتسوية الخلافات القائمة، مشددا على موقف بلاده المؤيد لوحدة العراق.

وقال لافروف اليوم الاثنين أثناء مؤتمر صحفي مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري في موسكو إن الطرف الروسي على اتصال مستمر مع جميع التيارات السياسية في الإقليم الكردي، ويوجه إليها إشارات بضرورة إيجاد حلول ترضي جميع الأطراف في البلاد.

وأشار إلى أن موسكو تفهم تطلعات الشعب الكردي إلى توطيد هويته الوطنية، مشددا على ضرورة أن تتحقق هذه التطلعات عبر الحوار مع بغداد حصرا، مع الأخذ في عين الاعتبار الأهمية البالغة التي تحظى بها المسألة الكردية في المنطقة، وذلك تفاديا لظهور بؤرة توتر جديدة بالشرق الأوسط.

وأوضح لافروف أن بغداد لا تهمش الأكراد ولا تجرمهم، ولا تحظر لغتهم وثقافتهم ولا تدمر آثارهم، بل بالعكس تدمجهم في مؤسسات الحكم وتعترف بحقوقهم الخاصة ضمن الدولة العراقية، معربا عن كامل قناعته بوجود جميع الفرص للتوصل إلى اتفاق لصالح الطرفين.

وأضاف أن موسكو ستواصل علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع كردستان العراق، مشيرا إلى أن روسيا لن تغلق قنصليتها في أربيل، وأنها تتبع السفارة الروسية ببغداد.

من جانبه، قال الجعفري إن الجميع يعرفون أن الاستفتاء يحمل طابعا غير دستوري، مشددا على أن "الدستور منح إخواننا الأكراد حق تشكيل إقليمهم الخاص، لكن هذا لا يعني حق الانفصال عن العراق".

وبخصوص العمليات العسكرية في كركوك، أكد الجعفري أن العمليات هناك كانت لفرض الأمن، مشددا على أن الحكومة لم تستهدف شريحة معينة من الشعب بل استهدفت إعادة فرض القانون.

المصدر : الجزيرة + وكالات