تفجير مقديشو كان يستهدف القاعدة العسكرية التركية

التفجير استخدمت فيه شاحنة محملة بالمتفجرات وكان الأعنف في تاريخ الصومال (رويترز)
التفجير استخدمت فيه شاحنة محملة بالمتفجرات وكان الأعنف في تاريخ الصومال (رويترز)

قالت مصادر أمنية صومالية إن التفجير الذي وقع السبت الماضي في العاصمة الصومالية مقديشو الذي راح ضحيته المئات بين قتيل وجريح كان هدفه القاعدة العسكرية التركية بمقديشو والتي جرى تدشينها في سبتمبر/أيلول الماضي.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية نقلت السبت عن مصدر أمني إقليمي أن فندق سفاري -الذي يقع في حي هودان التجاري والذي انفجرت قربه الشاحنة المفخخة- ربما لم يكن هو المستهدف.

وأسفر التفجير -وهو الأعنف في تاريخ الصومال- عن مقتل 358 شخصا وإصابة 228 وفقدان 56 آخرين، وفق أحدث حصيلة رسمية.

وأكدت تركيا أن الهجوم لن يثنيها عن الاستمرار في دعم الصومال حتى يسود الاستقرار فيه. 

ومن المقرر أن تدرب القاعدة عشرة آلاف جندي صومالي في الأشهر القليلة القادمة ضمن جهود مشتركة بين الدولتين لإعادة بناء الجيش الصومالي.

وتعتبر القاعدة التركية بالصومال الأكبر خارج تركيا، وهي تقع على بعد 13 كلم تقريبا جنوب مقديشو وأقيمت على مساحة أربعة كيلومترات مربعة، واستغرق بناؤها عامين بتكلفة قدرت بنحو خمسين مليون دولار، ويتمركز فيها مئتا ضابط من الجيش التركي.

المصدر : الجزيرة + وكالات