استعدادات عراقية لاسترجاع راوة والقائم من تنظيم الدولة

القوات العراقية استعادت جل المناطق بالأنبار من يد تنظيم الدولة باستثناء راوة والقائم (غيتي/الفرنسية)
القوات العراقية استعادت جل المناطق بالأنبار من يد تنظيم الدولة باستثناء راوة والقائم (غيتي/الفرنسية)

أعلنت مصادر بالحشد العشائري بمدينة البغدادي التي تقع غرب العراق أن القوات العراقية وطيران التحالف الدولي بدآ تنفيذ عمليات قصف مدفعي وجوي على قضاء راوة غرب الأنبار تمهيدا لبدء عملية عسكرية لاستعادته من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، في حين قتل شرطيان اتحاديان بتفجير انتحاري في الموصل القديمة.

وأضافت المصادر أن القصف يهدف لتدمير الخطوط الدفاعية للتنظيم بالمنطقة، ويأتي تزامنا مع وصول قطعات عسكرية إضافية إلى أطراف مدينة القائم، استعدادا لبدء العملية العسكرية لاسترجاع راوة وجميع المناطق التي ما يزال تنظيم الدولة يسيطر عليها قرب الحدود السورية.

وكانت القوات العراقية قد استعادت معظم المناطق بغرب الأنبار ولم يتبق سوى راوة والقائم.

وقالت مصادر عسكرية إن عبد الأمير يار الله نائب قائد العمليات المشتركة وصل قاعدة البغدادي العسكرية القريبة من راوة، يرافقه القيادي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس للاطلاع على آخر الاستعدادات العسكرية المتخذة.

ووفقا للمصادر نفسها فإن يار الله والمهندس عقدا اجتماعا مع القادة العسكريين في القاعدة التي تضم عددا كبيرا من القوات الأميركية.

مقتل شرطيين
وفي الموصل القديمة، أفادت مصادر أمنية عراقية اليوم بمقتل عنصرين اثنين من الشرطة الاتحادية وإصابة مثلهما بجروح بالغة بتفجير انتحاري بحزام ناسف.

وأضافت المصادر أن انتحاريا من تنظيم الدولة فجر نفسه، في حين تمكنت الشرطة من قتل انتحاري ثان.

وتقول السلطات العراقية إن أفرادا من تنظيم الدولة يختبئون بأحياء الموصل القديمة على الرغم من استعادتها في يوليو/تموز الماضي.

كما كشفت مصادر أمنية أن أحد أفراد الحشد الشعبي من كتائب بابليون قتل بانفجار عبوة ناسفة في قرية تل يابس بقضاء تل كيف شمال الموصل، وأضافت أن معظم القرى والبلدات التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة مزروعة بالعبوات الناسفة.

المصدر : الجزيرة