الإمارات تقيم قاعدة عسكرية في جزيرة ميون اليمنية

يشتكي أهل جزيرة ميون اليمنية الواقعة على مدخل مضيق باب المندب من أن مساحات شاسعة من أرضهم احتلت وتم تحويلها إلى مناطق عسكرية مغلقة تسيطر عليها دولة الإمارات التي أقامت فيها قاعدة جوية.

وتعتبر تلك الجزيرة من أهم الطرق البحرية الإستراتيجية في العالم، ونقطة عبور البضائع من آسيا وإليها.

ويقول سكان ميون إن أرضهم تحولت إلى مستعمرة إماراتية، حيث استقدمت أبو ظبي مجموعات مسلحة من قوات النخبة وفرضت طوقا على الجزيرة.

وتمكنت كاميرا قناة الجزيرة من دخول ميون، وأثبتت الصور الانتهاء من تشييد الجزء الأكبر من مدرج الطائرات.

ويؤكد سكان ميون أن تدخل الإمارات في اليمن تحت غطاء التحالف العربي كانت له مآرب أخرى، حيث لم يعد خافيا على أحد رغبة أبو ظبي في الهيمنة على ساحل الجنوب اليمني والجزر القريبة منه بغرض التحكم في مضيق باب المندب.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تبسط الإمارات نفوذها على أرخبيل سقطرى بجميع جزره الـ13، من خلال وجود عسكري وواجهات استثمارية وأخرى خيرية يديرها ضباط أمن إماراتيون، رغم أن الرئيس اليمني أبدى رفضا للخطوات الإماراتية.

أعلن مجلس الحراك الثوري الجنوبي باليمن رفضه لما سماها بالتبعية أو الوصاية الخارجية، واعتبر دور الإمارات في عدن والمحافظات الجنوبية احتلالا ومحاولة هيمنة واستحواذ على منافذ الجنوب وخيراته.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة