الخطوط المغربية تشجب تصريحات جزائرية

الخطوط المغربية قالت إنها ستلجأ إلى كل الوسائل القانونية المتاحة أمامها (الأوروبية)
الخطوط المغربية قالت إنها ستلجأ إلى كل الوسائل القانونية المتاحة أمامها (الأوروبية)

شجبت شركة طيران الخطوط الملكية المغربية ما وصفتها بالافتراءات الصادرة عن وزير الخارجية الجزائري بحقها وقالت إنها ستلجأ إلى كل الوسائل القانونية المتاحة أمامها، من أجل إعادة الاعتبار لها ولموظفيها الأربعة آلاف ولسبعة ملايين مسافر تنقلهم كل عام.

وعبر بيان صادر عن الشركة المعروفة اختصارا باسم "لا رام" عن شجبه الشديد للتصريحات "في حق شركة تعمل منذ سنوات عديدة من أجل توطيد الروابط الاجتماعية والاقتصادية بأفريقيا"، مؤكدا أنها شركة معترف بها دوليا وتعمل وفق أرقى المعايير المنظمة لمجال النقل الجوي العالمي.

وكان وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل قد صرح بأن استثمارات البنوك المغربية في أفريقيا ما هي إلا تبييض لأموال المخدرات، وبأن رحلات شركة الخطوط الملكية المغربية إلى البلدان الأفريقية تنقل أشياء أخرى غير المسافرين.

وهي التصريحات التي دفعت بالخارجية المغربية إلى الاحتجاج عبر استدعاء القائم بأعمال السفارة الجزائرية في الرباط ودعوة السفير المغربي في الجزائر للعودة إلى الرباط من أجل التشاور.

وذكر بلاغ للخارجية المغربية أنه جرى إبلاغ القائم بالأعمال بالطابع غير المسؤول، بل و"الصبياني" لتلك التصريحات من قبل رئيس الدبلوماسية الجزائرية، الذي يفترض فيه التعبير عن المواقف الرسمية لبلاده على الصعيد الدولي.

وأوضح البلاغ أن تلك التصريحات التي لا تستند إلى أي أساس ليس من شأنها المساس لا بمصداقية ولا بنجاح تعاون المملكة المغربية مع الدول الأفريقية، وأنه لا يمكنها تبرير الإخفاقات أو إخفاء المشاكل الحقيقية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للجزائر، على حد قول البيان.

المصدر : الجزيرة