الإمارات تمنع أهالي ذوباب اليمنية من العودة لديارهم

استطلعت كاميرا الجزيرة أحوال ومعاناة سكان مديرية "ذوباب" في الساحل الغربي لليمن الذين يعيشون خارج منازلهم منذ ثلاث سنوات، وكانوا يعتقدون بأن سيطرة قوات الإمارات على المنطقة ستعيدهم لديارهم، لكنها منعتهم من العودة، وهم يعيشون حاليا ظروفا إنسانية صعبة.

ولم تكد مدينة ذوباب تعيد فرحتها بطرد مليشيات الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح حتى واجهت مشاكل أخرى؛ فمنذ تحرير المدينة أواخر العام الماضي، تفرض الإمارات طوقا أمنيا مشددا عليها، ولا تسمح للأهالي -البالغ عددهم نحو عشرة آلاف- بالعودة إلى منازلهم التي غادروها مضطرين منذ ثلاث سنوات.

ويقول الأهالي إن القوات الإماراتية تتمركز في مناطق مهمة كقلعة المنصورة، كما استحدثت أبنية صغيرة لجنودها، ومنعت أي تحرك باتجاه المنطقة من البحر باستثناء جنودها، وهي تتحكم بالمدينة كما هي الحال في ميناء المخا، الذي تحول بدوره إلى قاعدة عسكرية إماراتية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أطلقت “الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات العربية المتحدة” عريضة توقيع تطالب فيها حكومات أوروبا ونقابات العمال ومنظمات حقوق الإنسان باتخاذ إجراءات فورية لإنهاء الحرب على اليمن وفرض عقوبات على الإمارات.

أفرجت قوات الحزام الأمني الموالية للإمارات عن الأمين العام المساعد للتجمع اليمني للإصلاح محمد عبد الملك، بعد سبعة أيام من اعتقاله بالعاصمة المؤقتة عدن.

قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إن “جرائم” دولة الإمارات العربية المتحدة في الأماكن الخاضعة لها باليمن تفاقمت، وبلغت حدا يهدد النسيج الاجتماعي وسلمه الأهلي.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة