الجيش يستعيد آخر بلدات سيطر عليها الأكراد بكركوك

القوات العراقية سيطرت على المناطق الإستراتيجية بكركوك بعد انسحاب البشمركة الكردية (غيتي-الفرنسية)
القوات العراقية سيطرت على المناطق الإستراتيجية بكركوك بعد انسحاب البشمركة الكردية (غيتي-الفرنسية)

فرضت القوات العراقية صباح اليوم السيطرة على ناحية التون كوبري، التي تقع شمالي كركوك وتفصل بينها وبين مدينة أربيل (مركز إقليم كردستان).

وقالت خلية الإعلام الحربي إن جهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي أعادوا انتشارهم، وفرضوا الأمن والنظام في ناحية التون كوبري، التابعة لمحافظة كركوك.

وأضافت الخلية -في بيان- أن المدينة أصبحت تحت سيطرة القوات الاتحادية. وقالت مصادر إن قوات متمثلة في الشرطة الاتحادية وأخرى من مكافحة الإرهاب واللواء 16 التابع للحشد التركماني تقدمت فجر اليوم باتجاه التون كوبري ذات الأغلبية التركمانية، والتي انسحبت منها قوات البشمركة الكردية قبل يومين، وتمكنت من السيطرة عليها.

وقالت المصادر إن تبادلا لإطلاق النار سمع من بعض مناطق الناحية أثناء تقدم القوات العراقية، لكن لم يتم التأكد من الأسباب التي تقف وراء إطلاق النار.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن حيدر حمادة مدير المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء قوله "على بركة الله بدأت عملية فرض الأمن وإعادة انتشار قواتنا البطلة في ناحية التون كوبري التابعة لمحافظة كركوك"، مضيفا "مستمرون بإعادة الانتشار وفرض السلطة الاتحادية".

واقتحمت القوات العراقية الناحية من محورين، وبثت صور للقوات العراقية المشتركة وهي تجوب شوارع البلدة.

وكانت الناحية شهدت أمس أعمال عنف بسبب الفراغ الأمني الذي تسبب فيه انسحاب قوات البشمركة منها، حيث هاجم مسلحون مقرا للجبهة التركمانية فيها، واشتبكوا من حراسه، وأصابوا بعضهم بجروح، قبل أن يقوموا بإشعال النيران بالمقر والانسحاب بعد ذلك.

وكانت القوات الأمنية العراقية انتشرت وسيطرت بين الاثنين والأربعاء الماضيين على المناطق المتنازع عليها‎ مع سلطات أربيل في محافظات كركوك وديالى ونينوى، وذلك في أعقاب إجراء سلطات إقليم كردستان العراق استفتاء الانفصال في 25 سبتمبر/أيلول الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات