مفتي العراق: ظلم الحكومات "الطائفية" دفع الأكراد للاستفتاء

عبد الوهاب العاني يتلو بيان مفتي الديار العراقية
عبد الوهاب العاني يتلو بيان مفتي الديار العراقية
قال مفتي الديار العراقية رافع الرفاعي إن ظلم الحكومات "الطائفية" المتعاقبة بحق الأكراد هو الذي دفعهم إلى الاستفتاء على الانفصال، معتبرا أن إيران هي الحاكم الفعلي للبلاد.

واعتبر مفتي الديار العراقية في بيان أن الحكومات الطائفية التي حكمت البلاد أوقدت جذوة الأحقاد بين أطياف الشعب ودمرت البنية الوطنية والاجتماعية، وأن الذي يحكم العراق فعلا هم "الساسة الإيرانيون من أزلام نظام ولاية الفقيه وعلى رأسهم قاسم سليماني وأذنابه من المليشيات والعصابات".

وأضاف الشيخ الرفاعي أن هذا "الظلم المتجذر" دفع بعض الجهات السنية العربية للمطالبة بتكوين إقليم خاص بهم، مستثنيا السياسيين السنة المنخرطين في النظام لأنهم يطالبون بالإقليم طمعا في السلطة، وأن الأكراد طالبوا بالأمر ذاته للتخلص من الظلم.

وجاء في البيان الذي تلاه عضو الهيئة العليا للإفتاء في العراق عبد الوهاب العاني أنه لولا الوقفة الأخوية للشعب الكردي الذي احتضن قرابة مليوني مهجر لضاقت الأرض بما رحبت على المهجرين، مضيفا "فهل تعمدون اليوم إلى محاصرة الشعب الكردي ومحاربته في رزقه بإغلاق منافذه الحدودية والجوية، لأنه آوى إخوانه المهجرين؟".

وتساءل الرفاعي "هل يستطيع (رئيس الحكومة حيدر) العبادي وأزلام نظامه أن يفرضوا سيطرتهم على مطار النجف كما يرومون السيطرة على مطاري أربيل والسليمانية، وهم يعلمون أن مطار النجف مسيطر عليه سيطرة تامة من قبل الأحزاب التابعة لإيران؟".

وتأتي هذه التصريحات بعد أسبوع من إجراء حكومة كردستان العراق استفتاء على تقرير المصير، الذي نددت به كل من الحكومة الاتحادية ودول الجوار.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أثارت فتوى منسوبة لمفتي الديار العراقية رافع الرفاعي تدعو المسلمين والعرب إلى مقاتلة "الفرس" غضبا واستنكارا في العراق باعتبارها "تحرض" على قتال القوات الأمنية العراقية والحشد الشعبي.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة