رئيس "علماء المسلمين" بكردستان ينتقد رسالة السيستاني

رئيس اتحاد علماء المسلمين بكردستان العراق عبد الله ملا سعيد (الجزيرة)
رئيس اتحاد علماء المسلمين بكردستان العراق عبد الله ملا سعيد (الجزيرة)
انتقد رئيس اتحاد علماء المسلمين في إقليم كردستان العراق عبد الله ملا سعيد رسالة المرجع الشيعي علي السيستاني التي اعتبر فيها أن إجراء استفتاء الانفصال يترتب عليه عواقب غير محمودة، وقال إن الدفاع عن القضية الكردية لا يعتبر دفاعا عن نتائج وخيمة.

وتساءل ملا سعيد عن أسباب صمت السيستاني على إجراءات الحكومة العراقية عندما قطعت رواتب الموظفين في الإقليم.

وكان السيستاني حذر-في خطبة الجمعة الماضية- القادة الأكراد من القيام بخطوات منفردة باتجاه التقسيم والانفصال ومحاولة جعل ذلك أمرا واقعا، وذلك بعد الاستفتاء على انفصال إقليم كردستان العراق.

وقال السيستاني -في موقف نقله ممثله أحمد الصافي في خطبة الجمعة بمدينة كربلاء جنوب بغداد– إن ذلك سيؤدي بما يستتبعه من ردود فعل داخلية وخارجية إلى عواقب غير محمودة تمس بشكل أساسي حياة المواطنين الأكراد، وربما يؤدي إلى ما هو أخطر من ذلك.

اضغط هنا للوصول إلى تفاصيل التغطية الخاصة

ودعا المرجع الشيعي المسؤولين الأكراد للرجوع إلى المسار الدستوري في حل قضاياهم الخلافية مع الحكومة الاتحادية في بغداد.

وأوضح أن "القيام بخطوات منفردة باتجاه التقسيم والانفصال سيفسح المجال لتدخل العديد من الأطراف الإقليمية والدولية في الشأن العراقي لتنفيذ أجندتها ومصالحها على حساب مصلحة الشعب العراقي ووطنه". 

وجاء موقف السيستاني في سياق مواقف عراقية رافضة للاستفتاء الذي أجري يوم 25 من الشهر الماضي في إقليم كردستان، وأسفر عن تأييد 92% من الناخبين انفصال كردستان عن العراق، وشملت تلك المواقف تحذيرا من حرب أهلية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حذر المرجع الشيعي الأعلى العراقي علي السيستاني القادة الأكراد العراقيين من القيام بخطوات منفردة باتجاه التقسيم والانفصال ومحاولة جعل ذلك أمرا واقعا، وذلك بعد الاستفتاء على انفصال إقليم كردستان العراق.

جدّد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تأكيده الحرص على وحدة العراق بأرضه وشعبه نابذا "دعوات التفرقة والانفصال"، بينما رفض برلمان إقليم كردستان العراق قرارات الحكومة العراقية ردا على استفتاء الانفصال.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة