الحمد الله: الحكومة ستبدأ تسلم مهامها في غزة

قال رئيس حكومة الوفاق الفلسطينية رامي الحمد الله عقب وصوله إلى قطاع غزة اليوم الاثنين إن حكومته عادت إلى القطاع لتحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء كافة مظاهر الانقسام، وأعلن أن الحكومة ستبدأ تسلم مسؤولياتها في إدارة شؤون غزة.

واعتبر الحمد الله قرار حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حل اللجنة الإدارية في القطاع خطوة هامة سيبنى عليها الكثير من العمل.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني في بيان ألقاه بعد وصوله عبر معبر بيت حانون مع وزراء حكومته ومسؤولين أمنيين "بتعليمات من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، جئنا لنعلن للعالم من قلب غزة أن الدولة الفلسطينية لا يمكن أن تقوم ولن تقوم دون وحدة جغرافية بين الضفة والقطاع".

وصرح رئيس الوزراء الفلسطيني بأنه شكل عددا من اللجان الوزارية "لتباشر تسلم المؤسسات والدوائر الحكومية ومهام الأمن إضافة إلى شؤون المعابر والحدود".

القضايا العالقة
وأضاف أنه "تحقيقا لوحدة النظام السياسي ستتم معالجة القضايا الإدارية العالقة وعلى رأسها ملف الموظفين في إطار اتفاق القاهرة ومن خلال اللجنة الإدارية القانونية وضمن الإمكانات المتاحة".

وأكد الحمد الله أنه يعتبر "قرار حركة حماس بالاستجابة لمبادرة الأخ الرئيس محمود عباس وحل اللجنة الإدارية خطوة هامة سنبني عليها الكثير من العمل".

وأشار إلى أن "الوضع الكارثي غير المسبوق الذي وصلت إليه غزة نتيجة سنوات الحصار لم يعد يحتمل".

وكانت حركة حماس قد أعلنت يوم 17 سبتمبر/أيلول الماضي حل اللجنة الإدارية التي كانت قد شكلتها للقيام بالمسؤوليات الحكومية في قطاع غزة، استجابة لوساطة مصرية. ودعت الحركة حكومة الوفاق إلى تسلم مهامها في القطاع.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يصل رئيس الوزراء الفلسطيني الاثنين لقطاع غزة لبحث المصالحة الفلسطينية مع حركة حماس، وذلك في خطوة لإنهاء الانقسام الفلسطيني، وتواجه الخطوة عدة قضايا شائكة بينها الأمن وملف موظفي القطاع.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة