منظمة التحرير تطالب بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور

مظاهرة في رام الله أمس الأربعاء لمطالبة بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور (رويترز)
مظاهرة في رام الله أمس الأربعاء لمطالبة بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور (رويترز)

طالبت منظمة التحرير الفلسطينية بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور الذي مهّد لإنشاء إسرائيل على الأرض الفلسطينية، بدلا من الاحتفال به في ذكراه السنوية المئة التي توافق الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وعبّر رئيس دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية زكريا الأغا في بيان صدر اليوم الخمس عن استنكاره لإعلان الحكومة البريطانية عن تنظيم احتفالات بمناسبة ذكرى وعد بلفور.

وأكد الأغا أن رفض لندن الاعتذار عن وعد بلفور وتنظيمها احتفالات مع مسؤولين إسرائيليين سيقابل بحراك فلسطيني رسمي لمقاضاة بريطانيا أمام المحاكم الدولية.

ورأى القيادي الفلسطيني أن الإعلان عن هذه الاحتفالات يصب باتجاه معاداة الشعب الفلسطيني ويضع بريطانيا في المربع المعادي لقيم الحق والعدالة الإنسانية.

وكانت الحكومة البريطانية رفضت في أبريل/نيسان الماضي تقديم أي اعتذار عن وعد بلفور، وقالت إنه موضوع تاريخي ولا نية لها في الاعتذار عنه، بل أعربت عن الفخر بدور بريطانيا في إنشاء دولة إسرائيل.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد طالب بريطانيا هذا العام بالاعتذار للشعب الفلسطيني عن وعد بلفور في ذكراه المئوية، ودعاها للاعتراف بالدولة الفلسطينية.

ووعد بلفور هو الاسم الشائع للرسالة التي بعثها وزير الخارجية البريطاني آرثر جيمس بلفور بتاريخ الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني 1917 إلى اللورد اليهودي ليونيل وولتر دي روتشيلد (أحد زعماء الحركة الصهيونية) يقول فيها إن الحكومة البريطانية ستبذل جهدها لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.

المصدر : وكالة الأناضول