القوات العراقية تتقدم في نينوى والحشد يغادر كركوك

قال مراسل الجزيرة إن القوات العراقية تتقدم في بعض مناطق محافظة نينوى بعد تراجع البشمركة الكردية، في حين أفادت مصادر بانسحاب فصائل الحشد الشعبي من مركز محافظة كركوك الذي دخلته هذا الأسبوع مع القوات العراقية.

وواصلت القوات العراقية الخميس تقدمها في مناطق نينوى شمال البلاد بعدما دخلت سد الموصل وانتشرت في ناحية ربيعة وناحية زمار ضمن عملية بدأت الاثنين الماضي للسيطرة على مناطق متنازع عليها مع سلطات كردستان العراق.

وقالت مصادر أمنية إن عربتين عسكريتين تابعتين للحشد الشعبي الذي يرافق القوات العراقية احترقتا بنيران قوات البشمركة الكردية شرق مدينة ربيعة التي تقع غربي محافظة نينوى.

ووفقا لهذه المصادر، فقد رفض مسلحو الحشد أوامر من البشمركة بالتوقف أثناء تقدمهم شمالا نحو منطقة سحيلة على الحدود العراقية السورية والتي لا تزال تخضع لسيطرة البشمركة. ولم توضح المصادر مصير من كانوا في العربتين.

القوات العراقية بسطت سيطرتها على حقول النفط في كركوك (غيتي)

في غضون ذلك، قال شهود عيان من مدينة كركوك إن فصائل الحشد الشعبي انسحبت من جميع مناطق المدينة واتجهت إلى ناحية تازة بمحاذاة مدينة كركوك من الجهة الجنوبية.

جاء ذلك بعدما أمر رئيس الوزراء العراقي بخروج كافة الفصائل المسلحة من مدينة كركوك، وأكد أن الأمن في المحافظة مستتب.

غير أن عائلات كردية واصلت النزوح من مناطق كركوك وطوزخورماتو باتجاه أربيل والسليمانية -وفقا لما أفادت به مراسلة الجزيرة- وذلك خشية تعرضهم لأعمال انتقامية. وأفادت مصادر للجزيرة بأن عدد النازحين إلى أربيل خلال ثلاثة أيام بلغ نحو مئة ألف نازح.

الوضع في خانقين
من ناحية أخرى، أعلنت خلية الإعلام الحربي التابعة لبغداد أن رئيس الوزراء حيدر العبادي أمر بحجز أفراد من حماية قائد شرطة ديالى والتحقيق معهم بسبب "تجاوزهم القانون" في مدينة خانقين الواقعة شمالي محافظة ديالى.

وكانت القوات العراقية ومعها الحشد الشعبي قد سيطرت على خانقين التي تقع قرب الحدود الإيرانية بعد انسحاب قوات البشمركة منها.

وحصلت الجزيرة على صور تظهر عددا من أفراد القوات الأمنية العراقية وهم يحرقون علم إقليم كردستان احتفالا بدخولهم المدينة يوم الأربعاء، وقالت مصادر إن حالة من الاحتقان والغضب سادت المدينة، وإن عددا من الأكراد تظاهروا احتجاجا على ما حدث.

وأضافت المصادر أن قوات الحشد بدأت بالخروج من المدينة بعد صدور أوامر لها بإخلاء مواقعها وتسليمها إلى القوات الأمنية العراقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات