وزير سعودي يلتقي بالرقة قيادات كردية تتهمها تركيا بالإرهاب

أفادت مصادر محلية بأن وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان زار قرى عدة بريف الرقة شمالي سوريا، والتقى وجهاء من المنطقة وأعضاء من المجالس المحلية التابعة للقوات الكردية.

وأوضحت المصادر أن الوزير السعودي زار هذه القرى رفقة المبعوث الأميركي الخاص للتحالف الدولي بريت ماكغورك.

وقال عضو مجلس الرقة المدني فراس الفهد إن أحد سفراء الدول العربية في المنطقة زار مقر المجلس في عين عيسى شمال المدينة برفقة المبعوث الأميركي للتحالف الدولي.

وأضاف الفهد أن هذه الخطوة تهدف لدعم جهود المجلس التابع لقوات سوريا الديمقراطية ذات الغالبية الكردية.

وقالت مصادر صحفية تركية إن السبهان التقى مسؤولين في حزب الاتحاد الديمقراطي الذي تعتبره أنقرة منظمة إرهابية وتهديدا لأمنها القومي، كما أنه عقد ثلاثة اجتماعات خلال الزيارة مع ما يسمى بالمجلس المحلي في الرقة.

وتعد زيارة السبهان للرقة أول زيارة لمسؤول سعودي لسوريا منذ سنوات.

وتوقعت المصادر أن تثير الزيارة غضب تركيا.

يشار إلى أن ثامر السبهان عمل سفيرا للسعودية في العراق من منتصف 2015 وحتى أكتوبر/تشرين الأول 2016، وبعدها عين وزير دولة لشؤون الخليج العربي.

وتأتي زيارته للرقة بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية عليها على أثر أشهر من معارك عنيفة ضد تنظيم الدولة الإسلامية الذي كان يتخذها عاصمة له في سوريا.

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الغرب أنها سيطرت على الرقة بشكل كامل بعد أن توصلت لاتفاق مع تنظيم الدولة أمس الثلاثاء.

وأكد المتحدث باسم هذه القوات طلال سلو أنهم باشروا إزالة الألغام وتمشيط المدينة بحثا عن أي خلايا نائمة.

المصدر : الجزيرة