اللجنة الثلاثية لسد النهضة تجتمع بأديس أبابا

صورة للأعمال الإنشائية في سد النهضة تعود إلى عام 2015 (رويترز)
صورة للأعمال الإنشائية في سد النهضة تعود إلى عام 2015 (رويترز)

يزور إثيوبيا وفد مصري سوداني يرأسه وزيرا الري في البلدين للمشاركة في أعمال اللجنة الفنية الثلاثية المشتركة بخصوص سد النهضة الإثيوبي، ومن المقرر أن تعقد اللجنة غدا الأربعاء اجتماعاتها للتباحث بشأن دراستين حول الآثار المحتملة للسد على مصر والسودان.

وسينظم الجانب الإثيوبي لوزراء الموارد المائية والري بالدول الثلاث زيارة إلى موقع سد النهضة لمتابعة الأعمال الإنشائية، والتحقق من التفاصيل الفنية الجارية متابعتها في إطار أعمال اللجنة الفنية الثلاثية.

وفي مارس/آذار 2015، خوّلت اللجنة الثلاثية شركتي "بي آر" و"أرتيليا" الفرنسيتين دراسة الآثار الناجمة عن بناء سد النهضة، وستتم غدا مناقشة الدراستين في أديس أبابا.

وفي أبريل/نيسان الماضي، عقدت اللجنة الثلاثية اجتماعا في القاهرة على مدى أربعة أيام، حيث تم استعراض مسودة التقرير الاستهلالي للشركتين الفرنسيتين، على أن تقدم الشركتان دراستيهما بشكل نهائي في أغسطس/آب الماضي.

وتقدم الدراستان ملفات فنية عن السد وآثاره وأضراره، بالإضافة لتحديد أنسب آلية لملء خزان السد والتشغيل، التزاما بأهم بنود اتفاق المبادئ الذي وقعه رؤساء البلدان الثلاثة في مارس/آذار 2015.

وبدأت الحكومة الإثيوبية بناء سد النهضة في أبريل/نيسان 2011 على النيل الأزرق في مدينة قوبا، على الحدود مع السودان وعلى بعد 980 كيلومترا من أديس أبابا. ومن المنتظر أن يكتمل إنشاؤه في يونيو/حزيران المقبل.

وبينما تتخوف القاهرة من تأثيرات سلبية محتملة للسد الإثيوبي على حصتها المائية، تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصر، وإن الطاقة الكهربائية التي سيولدها السد (منها ستة آلاف ميغاواط داخليا وألفان للبيع للدول المجاورة) ستساعد في القضاء على الفقر، وتعزز النهضة التنموية في إثيوبيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات