أمير قطر يواصل زيارته لسنغافورة وتوقيع اتفاقيات ثنائية

أجرى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني محادثات مع رئيسة سنغافورة حليمة بنت يعقوب، خلال زيارة دولة يقوم بها ضمن جولته الآسيوية قادما من ماليزيا، وسيتوجه بعدها إلى إندونيسيا.
 
وقد التقى أمير دولة قطر برئيس الوزراء السنغافوري لي سِيين لونغ، وجرى التوقيع على ثلاث اتفاقيات وأربع مذكرات تفاهم في مجالات قضائية وتعليمية واستثمارية.

وتكتسي زيارة الشيخ تميم لسنغافورة أهمية اقتصادية بالدرجة الأولى لمتانة العلاقات الاقتصادية بين البلدين، مع ارتفاع حجم التبادل التجاري بينهما في العقد الأخير، والزيادة في الاستثمارات القطرية في سنغافورة. 

وقطر هي الدولة الوحيدة في العالم العربي التي لها لجنة عليا مشتركة مع سنغافورة.

حليمة بنت يعقوب أجرت مباحثات مع الشيخ تميم (رويترز)

جولة آسيوية
وكان أمير قطر اختتم زيارة إلى ماليزيا هي الأولى ضمن جولة آسيوية تشمل سنغافورة وإندونيسيا. وتعد هذه الجولة الخارجية الثانية لأمير قطر منذ اندلاع الأزمة مع دول الحصار في يونيو/حزيران الماضي، بعد زيارته أوروبا والولايات المتحدة.

وناقش الأمير مع رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق القضايا ذات الاهتمام المشترك، وقال عبد الرزاق إن علاقات بلاده مع دولة قطر لم تتأثر بالأزمة الخليجية، وأعرب عن ثقته بتفهم السعودية موقف بلاده تجاه تعزيز العلاقات مع قطر ولا سيما الاقتصادية منها، مشيرا إلى استمرار العلاقات الخاصة بالرياض.

والتقى أمير قطر أثناء الزيارة ملك ماليزيا محمد الخامس، وأعرب الجانبان عن حرصهما على تطوير العلاقات الثنائية في المجالات كافة.

وقد وقع البلدان -بحضور رئيس الوزراء الماليزي وأمير قطر- أربع مذكرات تفاهم حكومي، تشمل مجالات التعليم والقضاء والقانون والتدريب الدبلوماسي، فضلا عن توقيع ست اتفاقيات اقتصادية للقطاعين العام والخاص في كلا البلدين.

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا),الجزيرة