ماكين يحذر من استخدام أسلحة أميركية ضد الأكراد

ماكين حذر من "عواقب وخيمة" إذا استمرت رؤية المعدات الأميركية يساء استخدامها بهذه الطريقة (غيتي)
ماكين حذر من "عواقب وخيمة" إذا استمرت رؤية المعدات الأميركية يساء استخدامها بهذه الطريقة (غيتي)

حذر رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي السناتور جون ماكين حكومة العراق من "عواقب وخيمة" لاستخدام  أسلحة أميركية ضد القوات الكردية. كما أعرب عن "قلقه العميق" من مشاركة قوات إيرانية في التقدم العسكري الذي أحرزته القوات الحكومية العراقية.

وذكّر ماكين بأن الولايات المتحدة قدمت معدات وساهمت بتدريب للقوات العراقية لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية وحماية نفسها، ولكن ليس للهجوم على حكومة إقليمية، تعد شريكا للولايات المتحدة، وفق تعبيره.

وحذر ماكين من عواقب وخيمة يمكن اتخاذها "إذا استمرت رؤية المعدات الأميركية يساء استخدامها بهذه الطريقة".

كما أعرب ماكين عن "قلقه العميق" إزاء تقارير إعلامية عن مشاركة قوات إيرانية في التقدم العسكري الذي أحرزته القوات الحكومية العراقية ضد المواقع الكردية في كركوك، ودعا القوات العراقية إلى اتخاذ خطوات فورية لتخفيف حدة الوضع ووقف تقدمها.

وشدد السناتور الأميركي على أهمية دخول رئيس الوزراء حيدر العبادي في حوار مع الإدارة الكردية، بشأن رغبة الشعب الكردي في الحصول على حكم ذاتي أكبر من بغداد، مع ضرورة وقف الأعمال العدائية فورا.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قالت في قت سابق اليوم إنها تراقب عن كثب التطورات في كركوك المتنازع عليها بين بغداد وإقليم كردستان العراق، معربة عن قلقها من تقارير عن اشتباكات بين القوات العراقية والبشمركة.

وفي هذا السياق حثت وزارة الدفاع (بنتاغون) الطرفين على تجنب القيام بأعمال تصعيدية جديدة وحل الخلافات عبر الحوار في إطار الدستور.

وقالت الوزارة إنها ما زالت تدعم عراقا موحدا، وإن الحوار هو أفضل خيار لنزع فتيل التوتر، داعية جميع الأطراف في المنطقة إلى التركيز على التهديد المشترك من تنظيم الدولة، وتفادي تأجيج التوتر بين أبناء الشعب العراقي.

وبدأت قبل منتصف الليلة الماضية وحدات من الجيش العراقي وقوات النخبة وقوات تابعة لوزارة الداخلية بالإضافة إلى فصائل الحشد الشعبي، التقدم باتجاه مركز مدينة كركوك، قبل أن تعلن القوات العراقية سيطرتها على عدد من المنشآت النفطية، وسط نفي من جانب الأكراد.

المصدر : الجزيرة + رويترز