سوريا تؤكد إصابة طائرة إسرائيلية بأجوائها

أعلن جيش النظام السوري الاثنين أنه تصدى لطائرات إسرائيلية اخترقت الأجواء السورية وأصاب إحداها، وأقر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالرد السوري واعتبر أنه "غير مقبول"، مؤكدا أن طائراته دمرت "ما ينبغي تدميره"، في حين نفى الجيش الإسرائيلي تعرض أي طائرة للإصابة.

وقالت قيادة قوات النظام السوري في بيان إن وسائط الدفاع الجوي تصدت صباح الاثنين لطائرات إسرائيلية في الأجواء السورية قرب الحدود اللبنانية، وأصابت إحداها إصابة مباشرة، مضيفة أن إسرائيل أطلقت صواريخ عدة من داخل الأراضي المحتلة سقطت في موقع عسكري بريف دمشق واقتصرت الخسائر على الأضرار المادية.

في المقابل، أصدر نتنياهو بيانا مُقتضبا عبر الفيديو قال فيه "اليوم كانت هناك محاولة للإضرار بطائراتنا. هذا غير مقبول بالنسبة لنا. رد سلاح الجو بسرعة وبدقة بتدمير ما كان ينبغي تدميره".

وأضاف أن سياسة إسرائيل واضحة، وهي أنها ستضرب كل من يحاول الإضرار بها، وتابع "سنواصل العمل في المنطقة كما ينبغي للدفاع عن إسرائيل".

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس إنه لم تصب أي طائرة إسرائيلية بصواريخ سورية، مضيفا أن الضربة المضادة وقعت بعد ذلك بساعتين و"أعطبت" البطارية السورية المضادة للطائرات التي تقع على بعد خمسين كيلومترا شرقي دمشق.

وأوضح المتحدث أن الغارة جاءت ردا على تعرض طائرة استطلاع إسرائيلية لصاروخ أرضي سوري بينما كانت تحلق في الأجواء اللبنانية في مهمة تصوير اعتيادية، وأن العملية جاءت بعد التنسيق مع القوات الروسية في سوريا.

ويسبق هذا الهجوم وصول وزير الدفاع الروسي إلى إسرائيل بساعات، وهي المرة الأولى التي يعلن فيها الجيش الإسرائيلي بشكل رسمي مهاجمة موقع في قلب سوريا فور وقوع الهجوم، مع أنه قصف مواقع في سوريا 16 مرة منذ عام 2013.

المصدر : الجزيرة + وكالات