البشمركة: بغداد ستدفع ثمنا باهظا لعملية كركوك

واتهمت القيادة العامة للبشمركة في بيان قيادات في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بالخيانة بتسليمهم كركوك للقوات العراقية والمليشيات الشيعية العراقية والإيرانية.

ووصف البيان تعاون مسؤولين في الاتحاد الوطني في تسليم المدينة بالمؤامرة ضد شعب كردستان، وخيانة تاريخية كبرى للذين ضحوا بأرواحهم من أجل كردستان تحت راية الاتحاد الوطني.

وقال البيان إن هؤلاء المسؤولين أخلوا مواقع حساسة لقوات الحشد الشعبي والحرس الثوري الإيراني دون مواجهة.

وأشاد البيان بدور سكرتير حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، نائب رئيس إقليم كردستان كوسرت رسول، بموقفه الشجاع بالوقوف منفردا للدفاع عن مدينة كركوك.

وشهدت محافظة كركوك تطورات متسارعة اليوم، حيث فرضت القوات العراقية سيطرتها على مواقع عسكرية ونفطية إستراتيجية في المحافظة، منها مطار كركوك العسكري وقاعدة كي1 العسكرية وحقول نفطية ومناطق أخرى، بعد ساعات من بدء عملية عسكرية سمتها بغداد "عملية فرض الأمن في كركوك".

دعوة العبادي
في المقابل، دعا رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي قوات البشمركة إلى أداء واجبها تحت القيادة الاتحادية باعتبارها جزءا من  القوات العراقية المسلحة.

وقال العبادي -في بيان صحفي- إن واجبه هو العمل وفق الدستور لخدمة المواطنين وحماية وحدة البلاد، التي تعرضت لخطر التقسيم نتيجة الإصرار على إجراء الاستفتاء الذي نظمه من وصفهم بالمتحكمين في إقليم كردستان ومن طرف واحد وفي وقت تخوض فيه البلاد "حربا وجودية ضد الإرهاب المتمثل بتنظيم الدولة الإسلامية".

وأشار العبادي إلى أن إقليم كردستان خرق الدستور بإجراء استفتاء الانفصال، ولم يستمع المسؤولون إلى مناشدات بغداد بإلغائه، وقال إن القائمين على الاستفتاء فضلوا مصالحهم الشخصية والحزبية على مصلحة العراق بعربه وكرده، وخرجوا عن الإجماع الوطني والشراكة الوطنية، إضافة إلى "استخفافهم" بالرفض الدولي الشامل للاستفتاء وتقسيم العراق.

أما رئيس الجمهورية العراقي فؤاد معصوم فقد دعا إلى وقف ما وصفه بتفاقم النزاع في كركوك، والعودة الفورية إلى الحوار لحل الخلافات على أساس الدستور العراقي.

ودعا الرئيس العراقي أجهزة الإعلام وأطراف الخلاف كافة إلى الابتعاد عن التصعيد والخطابات المتشنجة، وحث كافة القوى السياسية في البلاد على تفهم خطورة تفاقم الأوضاع التي من شأنها أن تنعكس سلبا على مستقبل العراقيين جميعا، وفق تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أفادت مصادر بأن القوات العراقية دخلت وسط مدينة كركوك اليوم الاثنين، وأن مئات العائلات بدأت بالنزوح، في حين اتهمت قيادة البشمركة بعض قادة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بالخيانة.

أعلنت موسكو أن المواجهات بين القوات العراقية وقوات البشمركة بمحافظة كركوك لا تصب في مصلحة الشعب، في حين أكدت أنقرة وقوفها إلى جانب الخطوات التي تتخذها بغداد لتأمين الاستقرار.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة