مقتل ستة جنود مصريين في هجمات بسيناء

قال الجيش المصري إن ستة من أفراده قتلوا الأحد خلال التصدي لما سماها محاولة إرهابية فاشلة لاستهداف نقاط تأمين بمنطقة القواديس في شمال سيناء، أسفرت عن مقتل 24 ممن سماهم إرهابيين.

وأفادت مصادر للجزيرة بأن هذه الهجمات جرت متزامنة في جنوب الشيخ زويد، وغرب رفح في شمال سيناء، وأسفرت أيضا عن جرح عشرات من أفراد الجيش.

كما ذكرت المصادر أن التيار الكهربائي انقطع عن مناطق الشيخ زويد ورفح، وأن طائرات حربية شنت سبع غارات جنوب الشيخ زويد، بينما اندلعت اشتباكات في محيط المقرات الأمنية بمدينة العريش إثر الهجمات المتزامنة.

من جانبها، نقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية مصرية أن المهاجمين استخدموا سيارات ملغومة
وقذائف صاروخية في الهجمات، وأنهم استخدموا أيضا أسلحة خفيفة في الاشتباكات مع قوات الأمن.

هجمات أخرى
يشار إلى أن الجيش المصري أعلن السبت عن إحباط هجوم استهدف نقطة تفتيش عسكرية في مدينة العريش عاصمة محافظة شمالي سيناء، وقال إنه قتل المهاجمين.

وكان الجيش أعلن بعد ظهر الجمعة مقتل ستة من جنوده في هجوم شنه مسلحون على نقطة تمركز للقوات المسلحة في العريش.

وفي وقت لاحق تبنى تنظيم "ولاية سيناء" التابع لتنظيم الدولة الإسلامية هجومين على مواقع الجيش المصري في جنوب وشرق العريش، دون مزيد من التفاصيل.

وفي 11 سبتمبر/أيلول الماضي قتل 18 شرطيا مصريا في هجوم شنه التنظيم على القوات الأمنية في شمال سيناء.

من جهة أخرى، قررت السلطات المصرية إلغاء فتح معبر رفح مع غزة الذي كان مقررا الاثنين، وأرجعت ذلك إلى "الأوضاع الأمنية في سيناء".

الجدير بالذكر أن السلطات المصرية قررت قبل أيام تمديد حالة الطوارئ في عموم البلاد، كما فرضت حظرا جزئيا للتجول في بعض مناطق سيناء لمدة ثلاثة أشهر. 

المصدر : الجزيرة + وكالات