عـاجـل: جبران باسيل: لا مشكلة في بقائنا خارج الحكومة وسنخدم لبنان من موقع المعارضة

كردستان العراق ترفض إلغاء الاستفتاء وتطالب بحوار غير مشروط

البارزاني ومعصوم خلال الاجتماع الذي حضره قادة الحزبين الكرديين الرئيسين (الجزيرة)
البارزاني ومعصوم خلال الاجتماع الذي حضره قادة الحزبين الكرديين الرئيسين (الجزيرة)

اختتم قادة كردستان العراق اليوم الأحد اجتماعا وأعلنوا فيه رفضهم إلغاء استفتاء الانفصال، والإصرار على حل المشاكل مع بغداد بحوار غير مشروط، واعتبروا أن أي تدخل عسكري من قبل الحكومة الاتحادية سيكون مخالفا للدستور.

وفي منتجع دوكان بـ السليمانية، عقد الحزبان الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني اليوم اجتماعا لبحث الأزمة بين بغداد وأربيل، بحضور الرئيس العراقي فؤاد معصوم الذي ينتمي للاتحاد الوطني الكردستاني، ورئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني الذي يتزعم "الديمقراطي الكردستاني". وتم في ختامه إصدار بيان من خمس نقاط.

وتضمنت الأولى التأكيد على وحدة صف إقليم كردستان والقوى السياسية الكردستانية، أما الثانية فتضمنت الإصرار على حل جميع المشاكل بحوار غير مشروط ومسؤول وبناء بين الحكومة الاتحادية والإقليم.

وجاء في النقطة الثالثة أن القوى السياسية الكردستانية مستعدة الآن لحوار مفتوح، وبناء على أساس مصلحة بغداد وأربيل، ووفق الدستور.

أما الرابعة فذكرت أن من مصلحة الجميع إشراك القوى السياسية الرئيسية بالعراق وكردستان في مفاوضات بين الطرفين، وكذلك القوى الدولية بصفة مراقبين.

وفي النقطة الأخيرة، تطرق البيان للتوترات العسكرية والأمنية في مناطق خارج حدود الإقليم ومناطق أخرى ومنها كركوك، حيث اعتبر أن أي تدخل عسكري أو تحريك قطعات عسكرية أو تهديدات تمثل خطرا على العلاقة بين بغداد وأربيل وعلى كل المحاولات الصادقة لإيجاد حل سلمي للمشكلة، وتمثل أيضا مخالفة صريحة للقانون والدستور الذي يمنع استخدام القوة لحسم المشاكل السياسية الداخلية.

وفي السياق، قال رئيس حكومة الإقليم نيجيرفان البارزاني -في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع- إنه لن يتم إلغاء نتائج استفتاء الانفصال الذي أجري يوم 25 سبتمبر/أيلول الماضي، وتابع "أكدنا على حل جميع المشاكل مع بغداد عبر الحوار المسؤول".

أما ملا بختيار مسؤول الهيئة التنفيذية بالمكتب السياسي لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، فقال خلال المؤتمر الصحفي إن معصوم سينقل الموقف الكردي إلى بغداد.

من جانب آخر، قال مسؤول كردي إن قائد العمليات الخارجية بـ الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني وصل الإقليم لإجراء محادثات بشأن الأزمة التي أعقبت استفتاء الانفصال.

وفي وقت سابق، جدد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي موقف حكومته الذي يشترط إلغاء نتائج الاستفتاء قبل بدء الحوار مع سلطات الإقليم الكردي.

المصدر : الجزيرة + وكالات