دعوة قطرية لصياغة ميثاق شرف حقوقي عربي

المري دعا إلى عدم الخلط بين العمل الحقوقي والسياسي (الجزيرة)
المري دعا إلى عدم الخلط بين العمل الحقوقي والسياسي (الجزيرة)

دعا رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بقطر علي بن صميخ المري إلى العمل على صياغة ميثاق شرف بين المؤسسات الوطنية العربية لحقوق الإنسان، سعيا لتحقيق أهدافها بغض النظر عن الخلاف السياسي بين الدول.

وطلب المري أثناء كلمته في افتتاح أعمال الجمعية العامة للشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان الأحد في العاصمة الجزائر، تحييد العمل الحقوقي للمؤسسات الوطنية.

وقال إنه يجب أن لا يتم الخلط بين العمل الحقوقي والسياسي، لكون هذا الخلط ينال من الأهداف الحقيقية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان ويقلل من مصداقيتها.

وأضاف الحقوقي القطري "لا شك أن الخلاف الدبلوماسي وتباين الرؤى تجاه بعض القضايا والمواضيع السياسية أمر طبيعي ومعتاد داخل منظومة العلاقات بين الدول بعضها ببعض، إلا أن ذلك الأمر يبقى دوما رهيناً باحترام حقوق الإنسان وحرياته الأساسية، وعدم المساس بها أو انتهاكها".

وفي ظل ما تمر به الأمة العربية من ظروف وأزمات سياسية، ناشد المري المؤسسات الوطنية في العالم العربي مزيدا من التعاون لوضع القواعد الآليات الكفيلة بحماية وتعزيز حقوق الإنسان، إلى جانب القيام بدورها الريادي في معالجة أي انتهاكات قد تحدث لحقوق الإنسان أو تنال من حرياته الأساسية.

ورأى أن الفرصة متاحة أمام المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان كي تأخذ بزمام المبادرة لتحسين الواقع الحالي لحقوق الإنسان في المنطقة العربية.

معلوم أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر "لجنة وطنية رسمية ذات طبيعة خاصة"، تسعى لنشر وتطوير ثقافة حقوق الإنسان والدفاع عنها، كما ترصد وتوثق أبرز الانتهاكات في المجال.

المصدر : الجزيرة