الرقة بقبضة سوريا الديمقراطية بعد انسحاب تنظيم الدولة

الرقة أصبحت في قبضة قوات سوريا الديمقراطية (رويترز)
الرقة أصبحت في قبضة قوات سوريا الديمقراطية (رويترز)
باتت مدينة الرقة شمال شرقي سوريا تحت سيطرة ما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية بعد انسحاب مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية منها بموجب اتفاق بين الجانبين، لكن بعض المقاتلين الأجانب في التنظيم بقوا في المدينة.

ونقلت وكالة رويترز اليوم الأحد عن المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي قوله إن مقاتلي تنظيم الدولة غادروا خلال الليل مصطحبين معهم مدنيين لاستخدامهم دروعا بشرية، موضحا أن هذه هي الدفعة الأخيرة من المقاتلين الذين وافقوا على الرحيل.

وأضاف المتحدث أن القتال مستمر داخل المدينة، إذ لم يغادر كل المقاتلين الأجانب بالتنظيم بموجب اتفاق الانسحاب.

وكانت مصادر ميدانية قالت لـ الجزيرة أمس السبت إن قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري- سيطرت بالكامل على الرقة على إثر اتفاق بينها وبين تنظيم الدولة قضى بانسحاب مقاتلي التنظيم باتجاه ريف دير الزور الشمالي.

انسحاب بعض الأجانب
من جانب آخر، قال عضو المجلس المدني للرقة عمر علوش إن بعض -وليس كل- المقاتلين الأجانب في تنظيم الدولة غادروا المدينة اليوم، لكنه لم يكشف عن عدد المقاتلين الباقين المحاصرين حاليا في جيب صغير.

وكان علوش قد ذكر في تصريح سابق أن هناك خمسمئة مقاتل داخل المدينة بين أجانب وسوريين، ومعهم أربعمئة رهينة من النساء والأطفال.

وكان التحالف الدولي بقيادة واشنطن -الذي يدعم قوات سوريا الديمقراطية- قد أعلن أن قافلة من الحافلات ستغادر السبت الرقة بموجب تسوية توسط فيها مسؤولون محليون، وقال إن المقاتلين الأجانب بالمدينة "مستثنون" من الخروج.

وفي بيان له، قال التحالف أن الهدف من الاتفاق هو تقليل الخسائر في صفوف المدنيين على أن يتم استثناء من وصفهم بالإرهابيين الأجانب، مؤكدا أنه سيتم التحقق من هوية المغادرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات