إيران تنفي إغلاق معابرها مع كردستان العراق

طهران قالت إن وضعية المعابر مع كردستان العراق لم يطرأ عليها أي تغيير (الجزيرة)
طهران قالت إن وضعية المعابر مع كردستان العراق لم يطرأ عليها أي تغيير (الجزيرة)
أفاد مراسل الجزيرة في طهران بأن وزارة الخارجية الإيرانية نفت تقارير تحدثت عن إغلاق إيران معابرها البرية مع إقليم كردستان العراق.
وقال المتحدث باسم الوزارة بهرام قاسمي في تصريح صحافي إن وضعية المعابر مع كردستان العراق لم يطرأ عليها أي تغيير، مشيرا إلى أن ما تمّ لحد الساعة هو إغلاق المجال الجوي الإيراني أمام الإقليم بناء على طلب من الحكومة العراقية.

وكانت مصادر كردية قالت في وقت سابق اليوم إن إيران أغلقت معابرها تماما مع كردستان العراق، وهو تهديد كانت قد توعدت به إثر استفتاء الانفصال.

ولدى إقليم كردستان العراق ثلاثة معابر رسمية مع إيران هي الحاج عمران وباشماخ وبرويز خان، إضافة إلى معابر أخرى غير رسمية.

وكانت كل من إيران وتركيا قد لوحت مرات عدة بنيتها إغلاق المعابر مع إقليم كردستان إن لم تتراجع سلطات الإقليم عن نتائج الاستفتاء.

وتبلغ قيمة التبادل التجاري على هذه المعابر نحو خمسة مليارات دولار سنويا.

وكانت وزارة الخارجية العراقية قد قدمت يوم 6 أكتوبر/تشرين الأول الجاري مذكرة رسمية إلى سفارتي تركيا وإيران لديها، تتضمن طلبا بإغلاق المنافذ الحدودية مع إقليم كردستان العراق، ووقف كل التعاملات التجارية التي تتعلق بتصدير النفط وبيعه من طرف الإقليم.

وطالبت الوزارة في بيان أنقرة وطهران بالتعامل حصرا مع حكومة بغداد باعتبارها الحكومة الاتحادية لجمهورية العراق.

جاء ذلك ردا على تنظيم استفتاء الانفصال في كردستان العراق يوم 25 سبتمبر/أيلول الماضي، قالت سلطات الإقليم إن الأغلبية الساحقة فيه صوتت لصالح الانفصال.

كما أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بداية الشهر الجاري أن بلاده ستغلق الحدود البرية والمجال الجوي مع إقليم كردستان العراق قريبا ردا على الاستفتاء، وسط تلويح بوقف إمدادات النفط من الإقليم.

وأكد أردوغان أنه جرى تعليق الرحلات الجوية إلى شمال العراق، في حين ستغلق الحدود البرية في وقت قريب.

المصدر : الجزيرة