توتر أمني جنوب كركوك بعد اشتباكات وترحيل عائلات

Kurdish Peshmerga fighters are seen in the Southwest of Kirkuk, Iraq October 13, 2017. REUTERS/Ako Rasheed
مقاتلو البشمركة جنوب غرب كركوك (رويترز)

قالت مصادر أمنية كردية إن شرطيا عراقيا وطفلا قتلا في مواجهات مسلحة اندلعت بعد منتصف الليلة الماضية بين مليشيا الحشد الشعبي وحراس لمقر حزب الاتحاد الكردستاني في طوزخورماتو جنوب كركوك، حيث رحل الحشد قسرا مئات العوائل السنية من أحياء ذات غالبية شيعية.

وأضافت المصادر أن قوة من مليشيا الحشد الشعبي التركماني أطلقت قذيفتين صاروخيتين، أعقبها إطلاق نار من أسلحة خفيفة ومتوسطة على مقر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني والمنازل المجاورة، مما دفع حرس مقر الحزب إلى الرد على مصدر النيران من أسلحتها الرشاشة.

وذكر مراسل الجزيرة أن التوتر سيد الموقف بجنوب كركوك، وخاصة في طوزخورماتو التي شهدت سابقا مناوشات بين البشمركة وقوات الحشد الشعبي. وذكر أن وصول مزيد من القوات العراقية ومليشيات الحشد رفع من حدة التوتر خاصة في ظل قرب المسافة بين الجانبين.

وقال أيضا إن قوات الحشد الشعبي رحلت قسرا عددا كبيرا من العوائل السنية من أحياء ذات غالبية شيعية في طوزخورماتو لتكريس حالة من الاصطفاف، مما يسبب مخاطر. وذكرت المصادر أنه تم ترحيل نحو خمسين عائلة كردية سنية بعد تهديدها بقوة السلاح خلال اليومين الماضيين.

وقد استعادت الشرطة الاتحادية العراقية مواقع جنوب كركوك كانت تسيطر عليها قوات البشمركة الكردية التي عززت قواتها في أطراف المدينة.

وأكدت وزارة الداخلية أن القوات الاتحادية ستنتشر بتلك المناطق دون قتال. وأبدت الولايات المتحدة قلقها من وصول الأزمة بين الحكومة المركزية وسلطات إقليم كردستان العراق بشأن مدينة كركوك إلى مواجهات مسلحة.

وقال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أمس الجمعة إن بلاده تراقب عن كثب التوتر بين السلطات العراقية والكردية حول كركوك، وتعمل لضمان عدم تصاعده.

المصدر : الجزيرة