مسلحون يضرمون النار بمقر التجمع للإصلاح بعدن

اقتحم مسلحون ملثمون يرتدون زي الشرطة المقر الرئيسي لحزب التجمع اليمني للإصلاح بالعاصمة المؤقتة عدن (جنوبي البلاد) فجر اليوم وأضرموا النار فيه قبل أن يلوذوا بالفرار. وتمكنت وحدات الإطفاء من السيطرة على الحريق.

وكان مدير شرطة عدن هدد باقتحام كافة مقرات الحزب في عدن.

وتأتي الحادثة بعد حملة اعتقالات واسعة نفذتها قوات أمنية طالت قيادات وأعضاء في حزب الإصلاح بعدن بينهم أمينه المساعد محمد عبد الملك.

وكان المقر الرئيسي للإصلاح تعرض لعمل مماثل في أبريل/نيسان الماضي لم تكشف هوية منفذيه والجهات التي تقف خلفهم، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

في السياق نفسه، قال اللواء الركن شلال شائع مدير أمن مدينة عدن إن الإجراءات التي تنفذها قواته من أجل سلامة دولة الجنوب ودول التحالف العربي

وفي سياق ذي صلة، قال مصدر محلي إن ‏قوات موالية للإمارات اقتحمت فجر أمس الخميس منزل وهيب هائل عضو المجلس المحلي لحزب التجمع اليمني للإصلاح بمنطقة القلوعة في محافظة عدن واقتادته إلى جهة مجهولة.    

وكان حزب التجمع اليمني للإصلاح في عدن أعلن الأربعاء أن عشرة من أعضائه، بينهم قياديون في الحزب، اعتُقِلوا، وحمّل أمن المحافظة الموالي لدولة الإمارات مسؤولية ما سماه تجاوز القوانين والاستخدام المسيء لاسم المؤسسة الأمنية. 

وأبلغ الحزب النائب العام بمداهمة مجموعات مسلحة تتبع إدارة أمن عدن وتلبس الزي الرسمي عددا من منازل قياداته وأعضائه واعتقالهم دون أي مسوغ قانوني.

وعبر التجمع عن أمله في قيام النائب العام بالمسؤولية القانونية والتاريخية تجاه الجهة التي أقدمت على ذلك.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حصلت الجزيرة من مصادر خاصة على رسالة بعثها قائد قوة الواجب المشتركة الإماراتي أحمد علي محمد البلوشي إلى قائد محور تعز اللواء خالد فاضل، يطالبه فيها بالالتزام بتعليمات التحالف العربي.

اعترض مسلحون موكب رئيس الحكومة اليمني أحمد عبيد بن دغر بأسلحة متوسطة خلال توجهه إلى لحج جنوبي البلاد، ما اضطره للعودة بعد أن هدد المسلحون بإطلاق النار على الموكب.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة