عشرات القتلى ومئات النازحين بقصف التحالف للرقة

إحدى العائلات النازحة من الرقة (رويترز)
إحدى العائلات النازحة من الرقة (رويترز)

قال ناشطون إن طائرات التحالف الدولي قتلت اليوم الخميس عشرات المدنيين في غارات على مدينة الرقة، في وقت هرب المئات من الرقة مستغلين تراجع عناصر تنظيم الدولة الإسلامية الذين كانوا يمنعونهم من الخروج.

وذكرت شبكة شام أن طائرات التحالف الدولي أغارت على حي البدو في الرقة، مما أدى لارتكاب "مجزرة مروعة" راح ضحيتها أكثر من 35 مدنيا.

وأضافت أن طائرات التحالف قصفت حي البدو مرات عدة خلال الأسابيع الماضية، حيث قتلت الشهر الماضي أكثر من خمسين شخصا.

ومع تصاعد كثافة الغارات الجوية، فرّ مئات المدنيين من منطقة الملعب الرياضي اليوم، وقال بعضهم لوكالة رويترز إن كثافة القصف دفعت عناصر تنظيم الدولة كما يبدو للتقهقر أو الاختباء تحت الأرض، مما منحهم فرصة للفرار.

وقال أحد الفارين إن الضربات الجوية كانت دقيقة وتهدم في الغالب مبنى بمفرده دون أي أضرار بالبنايات المجاورة، لكن عناصر التنظيم كانوا يفرون غالبا قبل القصف.

وأكد قياديون في "قوات سوريا الديمقراطية" أن الجبهات شهدت في الأيام الأخيرة هدوءا نسبياً رغم شن التحالف غارات متفرقة لدعم تلك القوات ضد تنظيم الدولة.

وأعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" مؤخرا أنها تستعد لشن هجومها الأخير على مدينة الرقة، وأنها ستسيطر عليها بالكامل خلال أسبوع تقريبا، لكن مصدرا في تلك القوات ذكر اليوم أن وجود المدنيين حال دون تحقيق ذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن التحالف الدولي أن مجلس الرقة المدني يقود محادثات لإخراج المدنيين المحاصرين من تنظيم الدولة الإسلامية، في حين قال مسؤول أممي إن 13 مليون سوري بالداخل في حاجة للمساعدة والإغاثة.

الرقة هي عاصمة الخلافة العباسية لفترة وجيزة في القرن الثامن الميلادي، وآخر معاقل المملكة العربية السورية ما بين 1920 و1921، وفي صدارة الثورة السورية ضد نظام بشار الأسد.

ارتفع عدد القتلى المدنيين جراء الغارات شرقي سوريا إلى 133، سقط معظمهم أثناء فرارهم من معارك دير الزور، بينما قتل آخرون في الرقة، وحقق تنظيم الدولة مكاسب بريف حمص الشرقي.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة