أمهات معتقلي عدن يشكون تأخر نظر قضايا أبنائهن

وقفة احتجاجية لأمهات المعتقلين بعدن للمطالبة بسرعة البت في قضايا أبنائهن (الجزيرة)
وقفة احتجاجية لأمهات المعتقلين بعدن للمطالبة بسرعة البت في قضايا أبنائهن (الجزيرة)

نظمت أمهات المخفيين قسرا والمعتقلين في سجون العاصمة اليمنية المؤقتة عدن وقفة احتجاجية أمام مبنى المجمع القضائي، وذلك للمطالبة بتفعيل أعمال المحاكم والنيابات، وسرعة البت في قضايا أبنائهن، والإفراج عمن لم يُدانوا منهم، في وقت احتج ناشطون في تعز ضد قتل الحوثيين زوجة نقابي.

ونددت الأمهات بما يتعرض له ذووهن المعتقلون والمخفيون من تعذيب وإجراءات غير قانونية. وشكون من عدم مبالاة مجلس القضاء الأعلى نحو قضايا ذويهن الحقوقية.

وتتحدث مصادر حقوقية عن نحو ألفي معتقل ومخفي قسرا في السجون السرية وغيرها باليمن، وهي مقسمة بين إدارة الأمن وقوات الحزام الأمني الخاضعة لدولة الإمارات.

وفي سياق متصل، نظم عدد من الناشطين والحقوقيين اليمنيين وقفة احتجاجية أمام مبنى محافظة تعز للتنديد بجريمة قتل مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح زوجة ونجل رئيس نقابة المعلمين بالمحافظة طه حسن فارع.

وقال المحتجون إن مليشيا الحوثي وصالح ترتكب جرائم ضد الإنسانية منذ أكثر من عامين، وطالبوا اللجنة الوطنية ولجنة خبراء الأمم المتحدة بالتحقيق في الجريمة.

واقتحم مسلحون من مليشيا الحوثي وصالح منزل طه حسن فارع في منطقة صبر الموادم بحثا عنه، لكنهم لم يجدوه، فأطلقوا الرصاص على نجله وزوجته وشقيقه.

وكانت مدينة تعز شهدت الشهر الماضي احتجاجات رافضة للانقلاب الذي نفذته مليشيا الحوثي وقوات صالح في البلاد، وما خلفه من قتل وتشريد ونزوح وتعطيل لمؤسسات الدولة على مدى ثلاثة أعوام.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال شهود إن محتجين أصيبوا إصابات متفاوتة بسبب قيام قوات الحزام الأمني المدعومة من الإمارات بإطلاق أعيرة نارية، والاعتداء بالضرب على مسيرة نظمها الحراك الجنوبي بمدينة زنجبار بأبين.

قتل قائد بقوات الجيش الوطني اليمني وتسعة آخرون من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بينهم قيادي ميداني، في مواجهات بين الطرفين جنوب البلاد.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة