النظام وحزب الله يمنعان خروج العائلات من بردى

عائلات في مركز إيواء مؤقت في الروضة قرب وادي بردى (رويترز)
عائلات في مركز إيواء مؤقت في الروضة قرب وادي بردى (رويترز)

منعت قوات النظام السوري وحزب الله اللبناني خروج مئات العائلات من قرى وبلدات وادي بردى بريف دمشق، حيث تواصل تلك القوات قصفها للمنطقة التي تشكل مصدرا رئيسيا للمياه في دمشق.

وقالت مصادر للجزيرة إن عددا قليلا من العائلات استطاع الخروج عبر حاجز على أطراف بلدة دير قانون في وادي بردى بعد أن اضطرت لدفع مبالغ مالية كبيرة لقوات النظام وحزب الله التي تحاصر المنطقة.

وكانت الأمم المتحدة قالت قبل أيام إنها تلقت تقارير تشير إلى نزوح ما لا يقل عن سبعة آلاف شخص من منطقة وادي بردى منذ أن صعدت قوات النظام وحزب الله قصفهما للمنطقة في 22 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقال ستيفن دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن من بين النازحين 1200 أسرة مسجلة مع الهلال الأحمر السوري في مركز إيواء مؤقت في الروضة قرب وادي بردى.

ويوجد بمنطقة وادي بردى 13 قرية، تسيطر المعارضة على تسع منها، في حين يسيطر النظام والمليشيات الأجنبية الموالية له على أربع قرى.

ويواصل النظام السوري والمليشيات قصف منطقة وادي بردى التي تشكل مصدر المياه الرئيسي لسكان العاصمة دمشق، رغم اتفاق الهدنة الذي دخل حيز التنفيذ في 30 ديسمبر/كانون الثاني الماضي، وذلك بضمانة روسية وتركية وإيرانية، تمهيدا لمحادثات في العاصمة الكزاخية أستانا.

وتتهم المعارضة النظام وحلفاءه بانتهاك الهدنة وشن غارات جوية وهجمات برية تستهدف المدنيين في عدة مناطق سورية، بما فيها وادي بردى، وأعلنت تعليق مشاركتها في المحادثات المرتقبة.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أفادت مصادر ميدانية بأن منطقة وادي بردى شهدت السبت حالة من الهدوء بعد تعرضها للقصف من قبل قوات النظام طيلة الأيام الماضية، بينما حققت المعارضة المسلحة مكاسب مهمة بمنطقة القلمون.

7/1/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة