الاحتلال يحكم بسجن طفلة فلسطينية 18 شهرا

تسنيم حلبي معتقلة منذ أبريل/نيسان الماضي
تسنيم حلبي معتقلة منذ أبريل/نيسان الماضي

قال نادي الأسير الفلسطيني إن محكمة عوفر الإسرائيلية العسكرية حكمت على الطفلة تسنيم حلبي (15 عاما) بالسجن الفعلي لمدة عام ونصف، وذلك بتهمة محاولة الطعن.

وأوضح نادي الأسير أن الطفلة تسنيم وهي من قرية رامون شرق رام الله في الضفة الغربية، اعتُقلت مع صديقتها نتالي شوخة (14 عاما) يوم 29 أبريل/نيسان الماضي عند حاجز غرب رام الله بدعوى محاولتهما طعن مجندة هناك.

وكان جنود الاحتلال قد أطلقوا الرصاص على نتالي مما أدى إلى إصابتها، وقد صدر عليها حكم مماثل الشهر الماضي.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قال نادي الأسير الفلسطيني إن نحو 350 طفلا ما زالت إسرائيل تحتجزهم في سجونها -بين محكومين وموقوفين- تقل أعمارهم عن 18 عاما، مضيفا أنه وثّق أكثر من ألفيْ حالة اعتقال للأطفال منذ اندلاع الهبّة الشعبية مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2015، قبل إطلاق سراحهم في وقت لاحق.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نظمت مجموعة من الأطفال الفلسطينيين وقفة تضامنية أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة للمطالبة بالإفراج عن الطفل أحمد مناصرة الذي دخل عامه الثاني في السجون الإسرائيلية.

سلمت سلطات الاحتلال للجانب الفلسطيني جثامين خمسة شهداء قضوا خلال هبة القدس الحالية، وبين الشهداء فتاتان وطفل، وتأخر تسليم جثمانين يوما آخر. ومن المقرر أن تنظم اليوم جنازات جماهيرية لدفنهم.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة