الأسد يشكك في وجود من يتفاوض معه بأستانا

الأسد يؤكد أن التفاوض على منصبه مرتبط بالدستور (أسوشيتد برس)
الأسد يؤكد أن التفاوض على منصبه مرتبط بالدستور (أسوشيتد برس)
قال الرئيس السوري بشار الأسد إن دمشق مستعدة للتفاوض بشأن كل شيء في المحادثات المرتقبة في العاصمة الكزاخية أستانا، لكنه شكك في وجود معارضة حقيقية للتفاوض معها، مؤكدا أن نظامه على طريق النصر.

وتساءل الأسد في مقابلة مع ثلاث وسائل إعلام فرنسية ونشرها الإعلام الرسمي السوري، عمن سيكون في تلك المحادثات من الطرف الآخر، وهل ستكون معارضة حقيقية لها قواعد شعبية؟

ولدى سؤاله عن إمكانية التفاوض على منصبه، قال "نعم، ولكنه مرتبط بالدستور"، مضيفا "إذا كانوا يريدون بحث هذه القضية، فعليهم أن يبحثوا الدستور".

وتابع الرئيس السوري أن أي قضية دستورية يجب أن تخضع للاستفتاء، والأمر يرجع إلى الشعب السوري في اختيار الرئيس.

من جهة أخرى، اعتبر الأسد استعادة السيطرة على مدينة حلب تشكل "مرحلة أساسية" في الأزمة السورية التي بدأت في 2011، مؤكدا "أننا على طريق النصر".

ورأى أنه لا توجد حرب نظيفة أو جيدة، مقرا بأن هناك "فظائع ارتكبتها كل الأطراف".

كما أكد أن من سماهم الإرهابيين يحتلون المصدر الرئيسي للمياه بدمشق، وأن دور الجيش هو تحرير المنطقة، وفق تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أدرجت الولايات المتحدة اليوم الجمعة ستة وزراء سوريين ومسؤولين بمصرف روسي على لائحتها الاقتصادية السوداء، وذلك على خلفية دورهم في "أعمال العنف" التي ارتكبها نظام الرئيس بشار الأسد.

قال قائد القوات الجوية بالحرس الثوري الإيراني إن إيران تدعم بشار الأسد بوصفه من "قوات المقاومة"، معتبرا أن وحدة "فصائل المقاومة" أدت إلى انتصارها بحلب على "التحالف التركي الأردني الغربي".

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة