4500 نزحوا من الموصل في ثلاثة أيام

نازحون عراقيون تجمعوا في بلدة برطلة شرق مدينة الموصل (رويترز)
نازحون عراقيون تجمعوا في بلدة برطلة شرق مدينة الموصل (رويترز)

قالت منظمة الهلال الأحمر العراقية إن 4500 مدني نزحوا خلال الساعات الـ72 الماضية من مدينة الموصل جراء القتال بين القوات العراقية وتنظيم الدولة الإسلامية، وهو ما يرفع العدد الإجمالي للنازحين من المدينة ومحيطها خلال ثلاثة أشهر تقريبا إلى أكثر من 160 ألفا.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن عضو جمعية الهلال الأحمر العراقية إياد رافد قوله إن هؤلاء المدنيين -وبينهم نساء وأطفال- نزحوا من أحياء الموصل الشرقية والشمالية التي تشهد منذ أيام مرحلة جديدة من العمليات العسكرية لقوات العراقية بدعم من التحالف الدولي.

وأضاف رافد أن عربات للجيش العراقي وأخرى لوزارة الهجرة العراقية نقلت نحو 1500 من النازحين الجدد إلى مخيم الخازر شرق الموصل، في حين نقل ثلاثة آلاف إلى مخيم الجدعة جنوب المدينة.

والأربعاء الماضي قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن 13 ألفا نزحوا من الموصل في خمسة أيام بسبب اشتداد وتيرة القتال. 

وأضاف دوجاريك أن عدد النازحين من المدينة زاد إلى 2300 من 1600 يوميا، وكانت المنظمة الدولية توقعت نزوح مليون شخص من الموصل.

وقال وزير الهجرة والمهجرين العراقي جاسم الجاف الخميس الماضي إن عدد نازحي الموصل ارتفع إلى 160 ألفا منذ بدء العملية العسكرية لاستعادة الموصل في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ويقيم أكثر من 120 ألفا من هؤلاء في مخيمات وسط ظروف صعبة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

وصلت القوات العراقية إلى نهر دجلة الذي يشق الموصل، لأول مرة منذ بدء معركتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية في المدينة، في وقت قتل وأصيب العشرات ببغداد بهجومين انتحاريين.

أعلنت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء أن 13 ألف شخص نزحوا من مدينة الموصل شمالي العراق خلال خمسة أيام بسبب المعارك بين القوات العراقية وتنظيم الدولة الإسلامية.

قالت وزارة الهجرة العراقية إن عدد النازحين الفارين من مناطق القتال بالموصل والموجودين حاليا بمخيمات النزوح تجاوز 120 ألفا. وفي أحياء الموصل الشرقية يشتكي السكان من انعدام الخدمات الأساسية.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة