14 قتيلا بانفجار في بغداد تبناه تنظيم الدولة

عراقيون تجمعوا عند موقع الانفجار بمدخل سوق الخضراوات بمدينة الصدر (رويترز)
عراقيون تجمعوا عند موقع الانفجار بمدخل سوق الخضراوات بمدينة الصدر (رويترز)

قالت مصادر أمنية عراقية إن 14 شخصا قتلوا ونحو خمسين آخرين جرحوا في تفجير "انتحاري" بواسطة شاحنة مفخخة وقع بمدينة الصدر في شرق العاصمة بغداد، وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضافت المصادر أن "انتحاريا" يقود شاحنة ملغمة فجّرها عند مدخل سوق جميلة للمواد الغذائية والخضراوات والفواكه التي دائما ما تكون مزدحمة وغاصة بالباعة والمتسوقين في أغلب الأوقات.

وأشارت أيضا إلى أن التفجير خلف دمارا كبيرا، بينما أغلقت أجهزة الأمن المنطقة وقطعت الطرق المؤدية اليها تحسبا لتفجيرات أخرى، وهُرِعت سيارات الإسعاف والإطفاء إلى مكان الحادث.

وقال المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن في بيان "لاحظ أحد الجنود السيارة التي يقودها انتحاري في منطقة جميلة وأطلق النار عليه، لكن الإرهابي فجر السيارة التي يقودها وهو بداخلها وجرح الجندي وشرطي كان برفقته".

من جانب آخر، أفاد الصحفي عمر العاني -في اتصال مع الجزيرة- أن سائق الشاحنة الملغمة رفض الامتثال لأوامر الشرطة بالتوقف، مما اضطرها لإطلاق النار عليه ففجر شاحنته عند إحدى بوابات السوق.

وأضاف الصحفي أن استهداف هذه المنطقة يهدف لوقوع أكبر عدد ممكن من القتلى، حيث إنها مكتظة معظم ساعات النهار، ولكون بيوتها قديمة ومتلاصقة ما يسهل انهيارها عند وقوع أي انفجار.

وأعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن الهجوم، وتحدث في بيان على الإنترنت عن "عملية استشهادية بسيارة مفخخة تستهدف تجمعا للشيعة بمنطقة علوة جميلة شرقي بغداد".

يُذكر أن سوق جميلة أحد أكبر أسواق العاصمة لبيع الفواكه والخضراوات، ويقع بمدينة الصدر في شمال شرق بغداد التي تتعرض لهجمات متكررة من تنظيم الدولة.

عمليات متفرقة
من جهة أخرى، أفادت مصادر أمنية عراقية بمقتل ثمانية من الجيش والحشد العشائري وإصابة تسعة آخرين في اشتباكات مع تنظيم الدولة بمنطقة الصكرة بالقرب من مدينة حديثة غربي الأنبار.

وأضافت المصادر أن المنطقة تشهد معارك كر وفر بين الطرفين، وأسفرت الاشتباكات عن تدمير دبابة وعربة همر تابعتين للجيش العراقي.

كما قتل ثلاثة من القوات الأمنية العراقية بينهم ضابط برتبة نقيب وأصيب ستة آخرون في كمين بعبوات ناسفة نصبه تنظيم الدولة لدورية مشتركة تابعة للجيش والشرطة العراقيين بمنطقة تي وان (T1) جنوب حديثة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

هاجم مسلحون من تنظيم الدولة مقرين للشرطة العراقية في سامراء وسيطروا عليهما، وأعلنت السلطات المحلية حظرا للتجول عقب الهجمات، بينما أكدت مصادر عسكرية سقوط قتلى وجرحى واحتجاز رهائن.

قتل 14 شخصا على الأقل بانفجار سيارتين مفخختين بالعاصمة العراقية. وقد تبنى تنظيم الدولة الهجوم الأول شرق بغداد صباحا، في وقت استهدف التفجير الثاني نقطة تفتيش وسط المدينة مساء اليوم.

قتل عنصران من الحشد العشائري ومدنيان في هجومين ببغداد، كما قتل ثمانية جنود عراقيين في هجوم انتحاري بمحافظة الأنبار، بينما سقط قتيلان في صفوف الحشد الشعبي جراء هجوم بمحافظة ديالى.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة