تشييع شهيدين بالخليل احتجزهما الاحتلال لأشهر

تشييع الشهيدين محمد كايد الرجبي وحاتم عبد الحفيظ الشلودي في جنازة مشتركة بالخليل (الجزيرة)
تشييع الشهيدين محمد كايد الرجبي وحاتم عبد الحفيظ الشلودي في جنازة مشتركة بالخليل (الجزيرة)

شيع في مدينة الخليل بالضفة الغربية الشهيدان محمد كايد الرجبي وحاتم عبد الحفيظ الشلودي اللذان قتلا برصاص إسرائيلي في سبتمبر/أيلول 2016 بزعم تنفيذهما محاولة طعن جنديين، فيما أدى فلسطينيون في قطاع غزة صلاة الغائب على صياد أغرقه زورق إسرائيلي وأغرق قاربه في عرض البحر.

وشارك في جنازة الرجبي (15 عاما) والشلودي (25 عاما) مئات الفلسطينيين، ورفعت في الجنازة أعلام فلسطين ورايات فصائل فلسطينية، بينها حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وكانت سلطات الاحتلال قد سلمت جثماني الشهيدين مساء أمس الجمعة للارتباط المدني الفلسطيني بعد احتجازهما ثلاثة أشهر تقريبا.

واستشهد الرجبي في سبتمبر/أيلول الماضي في حي تل أرميدة وسط الخليل بعدما أطلق جنود الاحتلال النار عليه بذريعة محاولته تنفيذ عملية طعن.

واستشهد الشلودي في اليوم التالي بعد محاولته طعن جنود في ذات المنطقة، ولا تزال قوات الاحتلال تحتجز جثامين سبعة شهداء قتلتهم بادعاء محاولة تنفيذ عملية طعن أو دعس.

وكانت إسرائيل قررت الأسبوع الماضي عدم تسليم جثامين أفراد ينتمون لحركة حماس قتلوا في هجمات إلى ذويهم، وذلك بعدما نشرت كتائب القسام الجناح العسكري لحماس شريط فيديو يصور جنديا إسرائيليا تقول حماس إنه أسير لديها، في حين قالت إسرائيل إنه قتل في حربها على غزة عام 2014.

صلاة الغائب
وفي سياق متصل، أدى فلسطينيون في قطاع غزة اليوم صلاة الغائب على صياد أُغرق في بحر غزة الأربعاء الماضي، وقد فقدت آثار محمد الهسي (32 عاما) قبل ثلاثة أيام عقب إغراق زورق إسرائيلي له ولقاربه، وأعلنت عائلة الهسي وفاته بعد مرور 48 ساعة على فقدانه دون التمكن من العثور عليه.

وانطلق عشرات الفلسطينيين عقب الصلاة في مسيرة جابت شوارع غزة وصولا إلى ديوان عائلة الصياد المفقود، ولم يصدر أي بيان أو تعقيب من جيش الاحتلال على الحادثة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قتل جنود الاحتلال الإسرائيلي أمس الثلاثاء فلسطينيا بإطلاق النار عليه عند حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة، وذلك بزعم أنه رفض التوقف وأنه كان يحمل سكينا.

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة