الاحتلال يسلم جثماني شهيدين بالضفة بعد طول احتجاز

قوات الاحتلال احتجزت جثماني الشهيدين نحو أربعة أشهر قبل تسليمهما (الجزيرة)
قوات الاحتلال احتجزت جثماني الشهيدين نحو أربعة أشهر قبل تسليمهما (الجزيرة)

سلمت قوات الاحتلال الإسرائيلي جثماني الشهيدين محمد الرجبي وحاتم الشلودي اللذين كانا محتجزين لديها منذ سبتمبر/أيلول من العام الماضي.

وجرت عملية التسليم في مقر الارتباط العسكري الإسرائيلي في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية وستشيع جنازتهما اليوم السبت.

وكان جنود الاحتلال بالخليل قد قتلا الرجبي والشلودي في منتصف سبتمبر/أيلول الماضي بذريعة طعنهما إسرائيليين.  
 
وفي منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي جرى تشييع ستة شهداء ارتقوا خلال الأشهر القليلة الماضية برصاص الجيش الإسرائيلي في مناطق متفرقة من الضفة، بعد تسليم سلطات الاحتلال جثامينهم لذويهم.

وما زالت سلطات الاحتلال تحتجز جثامين سبعة شهداء منذ الهبة الشعبية التي شهدتها فلسطين في أكتوبر/تشرين الأول 2015.

وتلجأ إسرائيل إلى احتجاز جثامين الشهداء كإجراء عقابي لأهلهم وللحد من عمليات المقاومة ضدها، ولا يفرج عن هذه الجثامين إلا بالتماس للمحكمة العليا الإسرائيلية أو بقرار من النيابة العامة العسكرية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قرر المجلس الوزاري الأمني الإسرائيلي المصغر عدم إعادة جثامين الشهداء منفذي العمليات التابعين لحركة حماس، حيث سيتم دفنهم في مقابر الأرقام، الأمر الذي اعتبرته حماس دليلا على "فاشية" الاحتلال.

شيع آلاف الفلسطينيين بعد ظهر اليوم السبت ستة شهداء ارتقوا خلال الأشهر القليلة الماضية برصاص الجيش الإسرائيلي في مناطق متفرقة من الضفة، بعد تسليم سلطات الاحتلال جثامينهم لذويهم مساء الجمعة.

سلمت سلطات الاحتلال للجانب الفلسطيني جثامين خمسة شهداء قضوا خلال هبة القدس الحالية، وبين الشهداء فتاتان وطفل، وتأخر تسليم جثمانين يوما آخر. ومن المقرر أن تنظم اليوم جنازات جماهيرية لدفنهم.

قررت الحكومة الإسرائيلية تسليم جثامين سبعة فلسطينيين قتلوا برصاص جيش الاحتلال في الأشهر الأخيرة، بينما ستُبقي على ثلاثة أخرى بداعي أنها لعناصر من حركة المقاومة الإسلامية "حماس".

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة