عباس يطالب أميركا بتنفيذ الرفض الأممي للاستيطان

محمود عباس: جميع الإدارات الأميركية أكدت رفضها الاستيطان (الأوروبية)
محمود عباس: جميع الإدارات الأميركية أكدت رفضها الاستيطان (الأوروبية)

طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أميركا بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي الذي يدين الاستيطان في القدس المحتلة والضفة الغربية، وقال إن الحديث عن نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس كلام عدواني.

وأضاف عباس في كلمة ألقاها بمدينة بيت ساحور بمناسبة أعياد الميلاد وفق التقويم الشرقي أن قرار مجلس الأمن هو الأول الذي لا يحصل على الفيتو الأميركي، مشيرا إلى أن جميع الإدارات الأميركية أكدت رفضها الاستيطان.

وكان مجلس الأمن تبنى في 23 ديسمبر/كانون الأول 2016 قرارا بأغلبية 14 صوتا وامتناع الولايات المتحدة عن التصويت يطالب إسرائيل بوقف الاستيطان بشكل فوري وكامل في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهو ما أثار غضبا شديدا لدى القيادة الإسرائيلية.

المشرعون الأميركيون
واستنكرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الجمعة تصويت مجلس النواب الأميركي بأغلبية كبيرة لصالح نص يندد بقرار أصدره مجلس الأمن يطالب تل أبيب بوقف أنشطتها الاستيطانية.

ونقلت وكالة الأناضول عن المتحدث باسم حماس حازم قاسم أن قرار مجلس النواب الأميركي بمثابة استمرار لسياسة انحياز الولايات المتحدة إلى إسرائيل، وهو يتعارض مع الموقف الدولي العام الرافض للاستيطان الإسرائيلي.

وكان المشرعون الأميركيون في مجلس النواب قد أقروا أمس الخميس بأغلبية 342 صوتا مقابل ثمانين صوتا معارضا القرار المذكور، وهو يحمل دلالة رمزية ولا ينطوي على أي قوة قانونية، وقد رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بقرار المؤسسة التشريعية الأميركية.

نقل السفارة
وفي سياق متصل، قال الرئيس الفلسطيني إن الحديث عن نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس كلام عدواني ويأمل ألا يطبق، محذرا من أن هذا النقل سيلغي العمل السياسي للشأن الفلسطيني.

وأضاف محمود عباس أنه إذا نقلت السفارة الأميركية فإن العملية السلمية بالشرق الأوسط ستكون في مأزق ولا يمكن الخروج منه.

ترمب تعهد إبان حملته الانتخابية بنقل سفارة أميركا من تل أبيب إلى القدس (رويترز)

وكان الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب قد تعهد إبان حملته الانتخابية بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، وعقب فوزه بانتخابات الرئاسة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي دعت إسرائيل مرارا إلى تنفيذ وعده بنقل السفارة.

ومنذ تبني الكونغرس الأميركي قرارا عام 1995 بنقل السفارة دأب رؤساء الولايات المتحدة على توقيع قرارات كل ستة أشهر بتأجيل نقلها "من أجل حماية المصالح القومية للولايات المتحدة"، حسب ما تنص تلك القرارات.

والقدس هي إحدى القضايا الجوهرية في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، إذ يطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية المحتلة عاصمة لدولتهم المنشودة، في حين يصر الإسرائيليون على أنها العاصمة الأبدية والموحدة لدولتهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت إسرائيل دراسة طلبات لبناء مئات الوحدات الاستيطانية الجديدة في الأراضي المحتلة، بعد أيام فقط من صدور قرار من لـمجلس الأمن الدولي يدين عمليات الاستيطان، وأدانت واشنطن المسعى الإسرائيلي.

هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي وزير الخارجية الأميركي واتهمه بالانحياز ضد إسرائيل بعد تأكيده أن الاستيطان يقوّض فرص التوصل لاتفاق سلام، بينما أبدى الرئيس الفلسطيني استعداده لاستئناف المفاوضات إذا توقف الاستيطان.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة